الأحد 3 يوليو 2022
كتاب الرأي

مراد علمي: وزارة الثقافة تخرق القوانين ودستور المملكة المغربية

مراد علمي: وزارة الثقافة تخرق القوانين ودستور المملكة المغربية مراد علمي
يمكن اعتبار أنشطة وزارة الثقافة بغير القانونية وغير الدستورية نظرا لإقصائها، تنكيلها وسوء معاملتها للغة المغربية المغيبة بالكامل في جل التظاهرات الثقافية، ولو حث دستور المملكة على "حماية جميع التعبيرات الثقافية المستعملة في المغرب" في الفصل الخامس، يمكن اعتبار هذه الممارسات غير الاخلاقية، الحقيرة والقميئة بالأفعال اللغوية العنصرية، حيث تقوم هذه الوزارة بتهميش شعب برمته لأسباب ثقافية محضة وتغليب فئة، أقلية على حساب أغلبية ساحقة.
 
إن الوزير الوصي ومن درب وزير العدل، "يا حسرا"، لا يدري أن الحقوق اللغوية منصوص عليها في القوانين الدولية كحق من حقوق الانسان، والمنظومة التعليمية المغربية فاشلة وغير مجدية لأنها لا ترتكز على التدريس باللغة حية، وهكذا سيبقى مستوى التعليم، الفكر والثقافة جد متدن وساقط، لأن جميع الدول المتقدمة نجحت بحكم استعمال اللغات حية كالانجليزية، الفرنسية، الالمانية، الصينية، الايطالية إلخ، حتى الدول الصغيرة من الناحية الكثافة السكانية كالنرويج، الدانمرك، السويد، فنلندا إلخ، تألقت في جميع المجالات: الصناعية، الاقتصادية، الفكرية والثقافية، لأنها عرفت كيف تسخر وتوظف جميع الرأس البشري.
 
هدف وزارة الثقافة هو طمس الهوية والثقافة المغربية وضرب عرض الحائط بقوانين المملكة ودستورها الذي يحدد هوية الدولة التي اعترفت بالروافد اللغوية المتعددة الاطراف، فاللغة المغربية والحمد لله تتمتع بصحة جيدة، فهي متواجدة كلغة التواصل، لغة التعايش، التصالح والتساكن، كما هي محمية من طرف أهلها عن طريق الأغنية المغربية، الراب، الاندلسي، الملحون، الشعر المغربي (الجزل)، الحكايات، الروايات، الامثال، النكات، المسرحيات، الافلام، البرامج الاجتماعية، الاقتصادية والسياسية في التلفزيون والراديو، جميع المرافق العمومية، كما غزت اليوم وسائل التواصل الاجتماعي.
 
تغييب، تهميش وإقصاء اللغة المغربية إهانة لذكاء المغاربة والمغربيات حتى بالنسبة لأصاحب الأهلية المتواضعة، لم ننجح ولم نبتكر، لم نتقدم ولم نخلق فرص الشغل لشبابنا المعطل والمشرد، إذا لم نصارح أنفسنا ولم نقم بإشراك جميع شرائح المجتمع المغربي قصد تفعيل حقل الانتاج الاقتصادي، الفكري، الثقافي والعلمي، وكم تهتز الجوارح لما تشاهد شبان مغاربة يبتكرون آلة إلكترونية قصد ري الحقول، المزارع أو الحدائق التي تمتثل للأوامر بلغة مغربية سلسة ومحبوبة.
 
اللغة المغربية هو إحقاق الحق وإزهاق الباطل وحب الخير للجميع، ستساعد اللغة المغربية على الشفافية والتكافؤ في الفرص الحقيقي، اللغة المغربية هي صمام الامن وضامنة الهوية ووحدة الدولة، واللغة المغربية ستمتن الاستمرار في الوحدة الشخصية وتثري حصافة الرأي وعقلنة المشهد اللغوي، القول والخطاب المسؤول، كم نخجل وترتبك لما يخطب فينا بعض البرلمانيين ووزراء "حكومة الكفاءات" وهم يتلفظون بلغة عربية مكسرة ويرتكبون هكذا مجزرة في حق هذه اللغة الجميلة، فهم يرفعون ما لا يرفع وينصبون ما لا ينصب، وحتى الكلمات البسيطة تفلت من السيطرة، وهكذا يستولي الجهل وعدم المعرفة على المقود.
 
فنحن لا نطلب المستحيل ولكن على الأقل أن يخاطبنا هؤلاء بلغة مفهومة وسلسة، كما لا نطلب من رئيس الحكومة اختلاق عالم جديد أو استعمال لغة الصفاء والعمق في الوقت نفسه، ولكن على الأقل ترتيب معقلن للأفكار، لأنه غالبا ما لا نفهم حتى ماذا يريد أن يقول لنا، ولا نفهم لا دلالات أو سياقات هذه الخطابات، وهو يجهز هكذا على اللغة المغربية بعبارات وتركيبات غير مألوفة، تولد جرائها إحساس بالغربة والفراغ، إذا وليت الامور الثقافية إلى غير أهلها فانتظر الساعة أو بالأحرى "غودو".