الثلاثاء 28 يونيو 2022
فن وثقافة

وزارة الثقافة تساند صانعة تقليدية مغربية في معركتها القضائية ضد الجزائر لقرصنة صورتها

 
وزارة الثقافة تساند صانعة تقليدية مغربية في معركتها القضائية ضد الجزائر لقرصنة صورتها
اقدمت صانعة حرفية للنسيج المغربية " مباركة أيت أوحسي" ذات تجربة أربعين سنة في حياكة الزرابي بمدينة تازناخت بنواحي ورزازات على رفع دعوى قضائية ضد الجزائر بسبب استغلال صورتها في منشور دعائي دون ترخيص قانوتي منها، واحتجت الصانعة  المغربية ضد قرصنة مكشوفة لمنتوجاتها قصد النصب والاحتيال على الزبائن بهدف الترويج الكاذب لمنتوجات  جزائرية مزعومة، وهي في الأصل منتوجات مغربية..
 
وفي التفاصيل يذكر أن الصانعة المغربية للسجاد اليدوي التقليدي "مباركة أيت أوحسي"  قررت عبر المحامي المغربي مراد العجوطي الترافع في الملف، ومقاضاة  مديرية الثقافة بتلمسان بسبب القرصنة الجزائرية لصورها الشخصية ومهاراتها الفنية دون إذن منها، واستعمالها بطريقة غير قانونية ضمن فعاليات الصالون الوطني للحرف اليدوية التراثية المنظم بقصر المشور بمدينة تلمسان بين 15 و18 ماي 2022. وقد فوجئت  الصانعة المغربية باستعمال صورتها الشخصية في الترويج للصالون سالف الذكر المنظم من طرف مركز الفنون والمعارض لتلمسان بالتنسيق مع غرفة الصناعة التقليدية والحرف وملحقة الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية لتلمسان في إطار إحياء شهر التراث، إلى جانب سرقة مهاراتها الفنية ومنتجاتها التقليدية ذات الطابع الأمازيغي المغربي في المعرض الجزائري.

وبموازاة مع تحرك الصانعة المغربية قام المدير الإقليمي لوزارة الشباب والثقافة والتواصل -قطاع الثقافة- بمدينة ورزازات  بزيارة  مباركة آيت حوسي بتوجيهات مباشرة من الوزير المشرف على القطاع، من أجل دعمها و مساندتها معنويا و إخبارها بأن الوزارة تستعد لتكريمها .

ولعل المثير والمضحك في هذه الفضيحة، هو أن مديرية الثقافة والفنون بتلمسان اضطرت من خلال صفحات مركز المعارض والفنون على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى سحب الملصق الذي تظهر فيه الصانعة المغربية، لكن ذلك جاء متأخرا لأن الملصق ما زال متداولا بين المشاركين بالنظر إلى نشره الواسع عبر الوسائط الإجتماعية.