السبت 2 يوليو 2022
خارج الحدود

القيادة العسكرية الإسبانية تتلقى أمرا بترك الهواتف المحمولة خارج المكاتب والإجتماعات 

القيادة العسكرية الإسبانية تتلقى أمرا بترك الهواتف المحمولة خارج المكاتب والإجتماعات  وزيرة الدفاع الإسبانية مارغريتا روبليس
أرغمت قضية الاختراق بواسطة برنامج بيغاسوس الإسرائيلي الجيش الإسباني على الدخول إلى منطقة "الاحتراز الأمني"، حيث تلقى أعضاء في القيادة العسكرية العليا أمرا بترك هواتفهم المحمولة خارج المكاتب والاجتماعات.
وحسب ما أكدته "الكونفيدونسيال ديخيتال"، نقلا عن بعض كبار ضباط القوات المسلحة من ذوي الخبرة في أمن الاتصالات،  فإنا  هناك إشارات مختلفة  إلى عدم الأمان في استخدام الأجهزة المحمولة. ولهذا اتفق العديد من العسكريين على  اللجوء إلى إجراء احترازي تم اعتماده منذ سنوات عديدة في القوات المسلحة، ويتعلق الأمر بالتخلص من الهواتف المحمولة أثناء  الاجتماعات. ففي قاعات الاجتماع، وفي اللقاءات الرسمية المهمة،  وفي مكاتب بعض المسؤولين العسكريين، لا يسمح لأي أحد بإدخال الهاتف المحمول، وذلك لمنع أي حالة اختراق الهاتف أو التنصت على المحادثات، إذ يمكن لأي شخص يحمل جهاز الهاتف تنشيط الميكروفون ونقل المحادثات أو تسجيلها دون أن يلاحظ أحد.
وأكدت المصادر العسكرية  أن الجميع امتثل بشكل قاطع  لهذا المنع، بمن فيهم كبار القادة العسكريين.  غير أن  العديد منهم لاحظ أن هذا الانضباط لا يتم مراعاته بالكامل في بعض المناصب السياسية في وزارة الدفاع ، أو تلك المرتبطة بشكل أو بآخر بالقوات المسلحة، ولكنها ليست عسكرية.  كما لاحظوا، حسب ما نشرته "أوكي دياريو"، أن العديد من كبار مسؤولي الإدارة  لم يرضخوا لـ"التوصيات الأمنية" التي أصدرها مركز التشفير الوطني فيما يتعلق باستخدام الأجهزة الإلكترونية.
وإذا كانت توجد في الوحدات العسكرية قاعدة عامة مفادها أنه لا يمكن استخدام الهواتف العادية غير المشفرة، لأي غرض رسمي، فإن هذا المنع يشمل استخدام الهواتف المحمولة في الأنشطة الروتينية ، مثل مهام الحراسة أو النزهات الرياضية ، بطريقة تسهل تحديد الموقع الجغرافي للأشخاص أو المرافق. ذلك أن هذا النوع من الهواتف الذكية مجهز بتطبيقات لتحديد الموقع الجغرافي، مع أجهزة مراقبة معدل ضربات القلب ، فضلا عن قياس المتغيرات الفيزيائية الأخرى، كقياس الضغط مثلا، كما تستخدم للجري والرياضة. وقد أدت بعض التجارب التي أجريت عليها إلى اكتشاف قواعد ومسارات الجيش الإسباني المنتشر في مهام في الخارج.