الخميس 18 أغسطس 2022
سياسة

رئيس الحزب الشعبي الإسباني يزور سبتة المحتلة يوم الثلاثاء

رئيس الحزب الشعبي الإسباني يزور سبتة المحتلة يوم الثلاثاء رئيس الحزب الشعبي الإسباني، ألبرتو نونير فييخو

تزامنا مع فتح المعابر بين المغرب وإسبانيا، التي استمر إغلاقها أكثر من عامين، من المتوقع أن يزور رئيس الحزب الشعبي الإسباني، ألبرتو نونير فييخو، مدينة سبتة المحتلة، وذلك يوم  الثلاثاء 17 ماي 2022.

وحسب ما صرح به فييخو لوسائل الإعلام، فإن زيارته للثغر المغربي المحتل تأتي لإثبات "التزام الحزب الشعبي بالمناطق التي تتمتع بالحكم الذاتي كمساحة للتعايش، وأيضا لإثبات تبعيتها لإسبانيا "التي لا جدال فيها"، حسب زعمه.

ومن المنتظر أن يلتقي فييخو خلال زيارته لسبتة المحتلة بأعضاء من الحكومة المحلية والأجهزة الأمنية والهيئات المدنية ورجال الأعمال، وذلك "تقديرا" للإسبان المقيمين في سبتة وأجهزة وأجهزة أمن الدولة على وجه الخصوص، حسب قوله.

ويزعم الحزب الشعبي الإسباني أن فييخو يريد أن يثبت "الحاجة الملحة" لتزويد الشرطة الوطنية والحرس المدني بالوسائل المادية والبشرية الكافية، حتى يتمكنوا من الاستمرار بأمان في تنفيذ "العمل النموذجي" الذي يقومون به بالفعل على الرغم من صعوبات عديدة، خاصة أن منتصف ليلة الثلاثاء، سيشهد، حسب ما اتفق عليه البلدان، إعادة فتح المعابر مع المغرب، لذا يجب أن يكون التعزيز والدعم فوريًا ، بحسب ما قاله الحزب اليميني.

إلى ذلك، سيعقد فييخو اجتماعاً مع رئيس حكومة سبتة المحتلة، خوان خوسيه فيفاس، ومع الممثلين الرئيسيين لرجال الأعمال المحليين، الذين سيشرح لهم المشروع الاقتصادي الذي وضعه حزب الشعب لمكافحة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها إسبانيا؛ وهو المشروع القائم على تخفيض الضرائب عن الأسر والشركات، وكذلك على قمع الإنفاق غير الإنتاجي والاستخدام الكامل للأموال الأوروبية، حسب ما صرح به فييخو.