الخميس 30 يونيو 2022
خارج الحدود

تهديد إرهابي يدخل سجن "بامبلونا" الإسباني في حالة تأهب

تهديد إرهابي يدخل سجن "بامبلونا" الإسباني في حالة تأهب طالب السلطات بتعزيز آليات الوقاية ووسائل الحماية الذاتية في حالة حدوث تهديد أو هجوم إرهابي داخل السجن
كشفت مراسلة داخلية صدرت عن إدارة سجن بامبلوما، مؤرخة بـ 28 أبريل 2022، أن أمرا تلقاه العاملون بالسجن من أجل اتخاذ احتياطات قصوى بسبب اكتشاف تهديد إسلامي.
وتؤكد المراسلة أن المجموعة المركزية للمعلومات والمراقبة العملية حذرت من الرسالة التهديدية التي استهدفت موظفي السجون الإسبانية، وتم الكشف عنها في منشور إسلامي متطرف تابع لما يسمى "المجاهدون في الغرب"، ويقول نص الرسالة: "اقتلوا كل الحراس، لاحقوهم حتى منازهم واطعنوهم".
وذكرت وسائل الإعلام أن المنشور المكتوب باللغتين الإسبانية والإنجليزية، وضع جميع العاملين في السجن كضحايا محتملين للهجمات. مضيفة أنه "على الرغم من تلقي التهديد قبل أكثر من أسبوع، لم تبت في هذا الأمر، لا الأمانة العامة للمؤسسات الإصلاحية ولا وزارة الداخلية".
وتبعا لذلك، وفي ظل هذا "الصمت ونقص الدعم" الرسمي، بعث رئيس الرابطة المهنية لموظفي السجون (APFP) رسالة إلى الوزير وزير الداخلية، فرناندو غراندي مارلاسكا، يطلب منه إبلاغ الرابطة، في أقرب وقت ممكن، بـ "نطاق حالة الخطر الإرهابي للعاملين في السجون". كما طالب السلطات بتعزيز آليات الوقاية ووسائل الحماية الذاتية في حالة حدوث تهديد أو هجوم إرهابي داخل السجن.
وقالت الرابطة المهنية لموظفي السجون إن "اقتراح الحماية الوحيد الذي تلقوه جاء من راكيل ألونسو، وهي امرأة كانت متزوجة من جهادي، كما تلقوا هذا الاقتراح  من مديرية الأمن الفرعية في بامبلونا.  وهذا ما اعتبروه "عدم اهتمام"، لأنهم أنهم لم يحصلوا على معلومات لا من مؤسسة السجون، ولا من وزارة الداخلية، حيث أن التهديد تم توجيهه أيضا إلى عائلاتهم.
وأفادت الرابطة المهنية أنها طلبت "اجتماعًا عاجلاً" يضم جميع المنظمات النقابية، بتنسيق مع الأمن ومسؤولي السجون والداخلية، لتحليل ودراسة المعطيات.
يذكر أن إسبانيا تصنف في المستوى الرابع من التأهب للإرهاب، وهو ما يمثل مخاطرة كبيرة، كما يعني ذلك أن على جميع الموظفين أن يكونوا على دراية بالحاجة إلى الحفاظ على الحذر اللازم، في ما يتعلق بأفعالهم المهنية والشخصية.