الخميس 30 يونيو 2022
مجتمع

فضيحة بقلعة السراغنة.. مديرة مدرسة تجر التلاميذ إلى الدرك بسبب بسكويت “بيمو”!!!

 
فضيحة بقلعة السراغنة.. مديرة مدرسة تجر التلاميذ إلى الدرك بسبب بسكويت “بيمو”!!! صورة أرشيفية
 تفجر غضب تربوي وحقَوقي إثر اقدام مديرة مدرسة أولاد بوكرين (قلعة السراغنة) بجر تلاميذ المؤسسة إلى مسطرة البحث التمهيدي والاستماع اليهم من قبل عناصر الدرك الملكي بقلعة السراغنة، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي. 
 
وبحسب الإفادات التي تلقاها موقع "أنفاس بريس" ، فإن التصرف الذي اقدمت عليه مديرة مدرسة "أولاد بوكرين" أثار غضب جمعية الآباء والأمهات التي لم يرقها "جرجرة" الأطفال على سلوك، حي ثوصفت الطريقة ب"المهينة واللاتربوية وتعكس الشطط وأسلوب الترهيب"، كان من الأولى أن يتم معالجته بطريقة تربوية مهنية، بدل التوجه نحو التأديب خارج مؤسسة المدرسة التي تحتضن كل السلوكات والخلافات بعيدا عن ردهات المحاكم، على خلفية اختفاء 10 قطع من بسكويت “بيمو”، وكيلو من التمر من مطعم المؤسسة.
وبحسب المصدر ذاته، جرى استدعاء التلاميذ المشتكى بهم،  من قبل عناصر الدرك الملكي، الأحد 8ماي 2022، تتراوح أعمارهم بين 11 و12 سنة،  يتابعون دراستهم بالمستوى السادس ابتدائي، حيث حضر  ثلاثة منهم، بينهم اثنان حضرا رفقة والديهما، والرابع بمفرده.

ومن أجل حفظ ماء الوجه على رد فعل مديرة المدرسة في قضية فجرت غضبا تربويا وحقوقيا، اضطر المدير الاقليمي للاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش اسفي بقلعة السراغنة  للتنازل عن الشكاية التي قدمتها المديرة للدرك، لانها من الناحية المسطرية والتنظيمية والإدارية اختصاص  مسؤولها المباشر، يوضح مصدر من القطاع لـ "أنفاس بريس". 
 
وعبرت جمعية آباء وأولياء التلاميذ عن رفضها التهم الموجهة للأطفال والطريقة اللاتربوية لحل المشاكل داخل المدرسة، مطالبة بالتقدم بالاعتذار للأطفال وأسرهم، التي من المفروض أن تكون أُمًّا ومُربية لهم.