الخميس 30 يونيو 2022
اقتصاد

الأحرار يطالب الحكومة بأسطول قوي للملاحة البحرية

الأحرار يطالب الحكومة بأسطول قوي للملاحة البحرية محمد غباث رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب
وجه محمد غباث، رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب سؤالا كتابيا إلى وزير النقل واللوجستيك، محمد بن عبد الجليل، بخصوص أهمية توفر المملكة على أسطول للملاحة البحرية التجارية.
ودعا وزير النقل واللوجستيك، إلى الكشف عن سياسة وزارته في قطاع الملاحة البحرية التجارية، وعن تصور عاجل لإعادة إنعاش هذا القطاع الحيوي بعد جائحة كوفيد 19.
وجاء في سؤال غياث:" إن بلادنا تتموقع في موقع جيوسياسي استرتيجي هام، باعتبارها نقط التقاء بين أوروبا، وإفريقيا، مع انفتاح مستقبلي على المجال البحري الأطلسي، الواقع الذي يمنح بلادنا أداة قوية للتأثير في السياسة التجارية البحرية على المستوى العالمي، خصوصا مع الأهمية التي يحظى بها ميناء طنجة المتوسط في انتظار انطلاق ميناء الداخلة الأطلسي، الذي سيعد رمزا لقوة الدولة المغربية، وسيادتها في هذا المجال الحيوي".
وأضاف غياث أنه بالرغم من وجود هذه الإمكانات اللوجستيكية الواعدة، ونظرا لاستئناف العلاقات التجارية مع الجارة الإسبانية، تبقى المملكة مع الأسف دون أسطول تجاري بحري خاضع لرقابة، وتنظيم الدولة المغربية، وينشط من خلال شركات وطنية، مما يعزز الأمن الاستراتيجي البحري، ويمكن من نقل المغاربة المقيمين في بلدان الشمال نحو بلادهم بأثمنة تنافسية، ويقوي الحركية التجارية دون التبعية للشركات الأجنبية".
وعادت الدفئ إلى العلاقات المغربية-الإسبانية بعد رسالة رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز التاريخية إلى الملك محمد السادس التي يؤكد فيها بأن البلدين "يجمعهما نفس المصير، وأن ازدهار المغرب مرتبط بازدهار إسبانيا، والعكس صحيح"، حيث تلت هذه الرسالة خطوات إيجابية أعادت الحياة الاقتصادية والسياسية والسياحية وكذا التجارية للبلدين، بما في ذلك فتح الحدود البحرية التي ظلت مغلقة لأزيد من سنة مخلفة خسائر كبيرة لإسبانيا.