الجمعة 12 أغسطس 2022
كتاب الرأي

الصادق العثماني: نريد صياما حقيقيا لا صيام بطن وفرج

الصادق العثماني: نريد صياما حقيقيا لا صيام بطن وفرج الصادق العثماني
كم رمضاناً صامَ كلُّ واحدٍ منا؟؟ فأكثر من 14 قرنا وأهل الإسلام يصومون شهر رمضان؛ لكن هل تغير شيء في واقع عالمنا الإسلامي؟ وما هي القيم والمبادئ والأخلاق الكريمة التي ربَّانا شهر الصيام عليها؟ وما الفرق بين دولة تصوم شهر رمضان ودولة أخرى كافرة لا تصومه؟ هل يمكننا ملامسة الفرق بينهما على أرضية الواقع وخصوصا فيما يتعلق بالجوانب الإنسانية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية؟ وإذا كانت مدرسة رمضان نجحت في بلاد الغرب، فما قيمة صيامنا إذا لم تتحقَّق منافعه الظاهرة على مجتمعاتنا المسلمة؟ علما ان الإسلام ومقاصده النبيلة بنيت على جلب المصالح ودرء المفاسد، وأيُّما حكمٍ من الأحكام إلا ووراء القيام به مصلحَةٌ دينية ودنيوية، عاجلةٌ كانت أو آجلة؛ ففريضة الزكاة مثلا إلى جانب كونها أحد أركان الإسلام، فهي تنمية بشرية واقتصادية تنعكس إيجابياتها على المجتمع والدولة والإنسانية عامة، كما أن والوُضوء زيادةً على كونه شرطاً جوهريا من شروط الصلاة فهو يحقق مصلحة تنظيف المتوضِّئين وحثِّهم على الطهارة، وبهذه الشعائر والعبادات استطاع المسلمون قبل قرونٍ في إسبانيا تعليم أوروبا والإنسان الغربي -الذي لم يكن يستحم إلا مرة واحدة في السنة أو مرتين كما جاء في بعض الكتب التاريخية-كيف يغسل وكيف يتنظف، بعد أن رآهم يتوضؤون خمس مراتٍ في  اليوم وهكذا في سائر العبادات والطاعات..لكن  للأسف، المسلم اليوم أصبح تدينه عبارة عن طقوس يقوم بها لا تختلف اختلافا جذريا عن أي طقوس أخرى يمارسها الناس في نواديهم الرياضية! مفصولة عن مقاصدها ومصالحها ومعانيها السامية، لهذا أكرر دائما ما فائدة صلاة الجماعة أو التراويح إذا كانت تستطيع توحيد أقدام المسلمين وقلوبهم مشتَّتة؟ أو ما فائدة مليوني أو ثلاثة ملايين مسلمٍ، يصلُّون في المسجد النبوي أو أيِّ مسجدٍ من مساجد المسلمين في العالم صفوفهم موحَّدة وكلمتهم مفرَّقة؟ وكل حزب بما لديهم فرحون، مع أن مدرسة رمضان تأمرنا بالوحدة والاعتصام..والمؤسف حقا هو أن دروس رمضان ومدرسة الصيام على وجه التحديد استفاد منها غير المسلمين، فهاهو "المهاتما غاندي"الذي قادَ دولته إلى الاستقلال، في عهدٍ كانت بريطانيا تستعبد المستهلك الهنديَّ وتُقيم اقتصادها على استغلاله، فكانت تصدِّر له ألبستها وأطعمتها وتجبره على استهلاكها، لكن عندما جاء المهاتما غاندي، قاد ثورته الشهيرة تحت شعار "صائمون حتى الموت" نعم حارب الانجليز وهزمهم بالجوع والصيام، فبدل أن يلبس المهاتما غاندي ثياب الإنجليز، قال أنا سأعيش نصف عارٍ وأرتدي الخِرق والأنسجة البالية، و لكنها من صنع بلَدي، فلبس "الدوتي والشال الهنديين" وزهد في ثياب البريطانيين، وبدل أن يستورد الملح البريطاني، قام المهاتما سنة 1930م بأكل الطعام دون ملحٍ، وكان يصوم الأيام العديدة كنوع من الاحتجاج السلمي ومقاطعة منتجات المستعمر..
وختاما، إن المسلمين اليوم في أمس الحاجة إلى صيام حقيقي لا صيامٍ بطن وفرج.. الصيام الذي ينعكس إيجابا على المواطن والمجتمع والدولة . 
 
الصادق العثماني، باحث في الفكر الإسلامي وقضايا التطرف الديني