الأحد 26 يونيو 2022
جالية

توقيع ميثاق فلورنسا لرؤساء البلديات وأساقفة البحر الأبيض المتوسط ​​المستوحى من جورجيو لابيرا والملك محمد الخامس

توقيع ميثاق فلورنسا لرؤساء البلديات وأساقفة البحر الأبيض المتوسط ​​المستوحى من جورجيو لابيرا والملك محمد الخامس ياسين بلقاسم ومشهد من الحفل الذي احتضنته فلورنسا الإيطالية
  وقع الكاردينال جوالتييرو باسيتي، رئيس الأساقفة وداريو نارديلا، عمدة فلورنسا في بلاطصو فيكيو، "ميثاق فلورنسا" المشترك بين الأساقفة ورؤساء البلديات الستين الموجودين في فلورنسا يوم 22 فبراير2022. الوثيقة هي الفصل الأخير من اجتماع أساقفة البحر الأبيض المتوسط ​​ومنتدى رؤساء بلديات البحر الأبيض المتوسط​، الذي ينعقد هذه الأيام في فلورنسا بإيطاليا، للدراسة والعمل من أجل السلام والعدالة والتعايش الأخوي في مدنهم.
 أشار العمداء والأساقفة إلى "الفوائد المستمدة من تكثيف التعاون في مدنهم للحفاظ على العدالة وتعزيز الأخوة والاحترام لجميع المواطنين والجماعات الثقافية والدينية الموجودة فيها".
 ميثاق  فلورنس المستوحى من إرث جورجيو لا بيرا، عمدة فلورنسا السابق، الذي عمل في الخمسينيات من القرن الماضي، بمبادرة من ملك المغرب الراحل محمد الخامس، على الحوار بين الثقافات والأديان بين المدن، ولا سيما بين مدن البحر الأبيض المتوسط، دعا "حكومات جميع دول البحر الأبيض المتوسط ​​لإجراء مشاورات منتظمة مع رؤساء البلديات، مع جميع الممثلين المختصين من المجتمعات الدينية والسلطات المحلية والمؤسسات الثقافية والجامعات والمجتمع حول القضايا التي نوقشت في هذا المؤتمر".
 للتذكير، أنه في بلاطصو فيكيو، مقر بلدية فلورنسا، استقبل رئيس البلدية جورجيو لابيرا أعضاء المجاس البلدي وشخصيات سامية في المدينة، الملك محمد الخامس في 29 يناير 1957. وفي هذه المناسبة، شدد السلطان على قيمة زيارته سواء بالنسبة لتطور العلاقات بين المغرب ومدينة فلورنسا، ولتطوير العلاقات بين المغرب وإيطاليا في مشروع أكثر تعقيدا ومضامينسياسية واقتصادية، التي كان من المفترض أن تؤدي إلى ولادة "المجتمع المتوسطي" الذي اقترحته الرباط.
 ليس من قبيل الصدفة أن يذكر المغرب والسلطان محمد الخامس وجامعة القرويين عدة مرات خلال مؤتمر البحر الأبيض المتوسط ​​في فلورنسا.
 تعبيرا لارتياحه بالتوأمة التاريخية لمدينته مع فلورنسا ودور المدن التوأمة في التقريب بين الشعوب، قدم رئيس بلدية فاس عبد السلام البقالي القرويين، أول جامعة في العالم وجامعة البحر الأبيض المتوسط ​​الحالية النشطتين في مدينته. وأجرى البقالي عدة محادثات مع نظرائه المتوسطيين.