الأربعاء 7 ديسمبر 2022
مجتمع

من له المصلحة في إقبار فضاء مبادرة للمشاريع المدرة للدخل بالجديدة؟

من له المصلحة في إقبار فضاء مبادرة للمشاريع المدرة للدخل بالجديدة؟ أيام أسبوع إبداعات مغربية تقليدية، الذي احتضنه هذا الفضاء من 5 إلى 13 فبراير 2022
إذا كان فضاء مبادرة للمشاريع المدرة للدخل بالجديدة، التابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، شيد لفتح أبوابه للتعاونيات، من أجل تيسير عملهم التجاري، وخلق مناصب شغل، فإن هذا الفضاء بالجديدة، وكأنه كتب له أن يخلق ميتا، ليس لأنه مغلقا، بل لأن جل التعاونيات التي استفادت من محلاته، لا يبحث مسيروها إلا على وضع أياديهم على ما يمكن أن يرونه غنيمة، وجب الانقضاض عليها، حيث أنهم لا يظهرون بالفضاء إلا نادرا، ربما خوفا من زيارة عامل الإقليم، أو زيارة مركزية، غير ذلك فهم لا يهتمون لشيء، وكان آخر ظهور لبعضهم ثم اختفائهم في غفلة من المتتبعين، أيام أسبوع إبداعات مغربية تقليدية، الذي احتضنه هذا الفضاء من 5 إلى 13 فبراير 2022، لتبقى المحلات الناشطة منها محدودة، مما يجعل المستفيدات والمستفيدين منها، يتحملون العبء الكبير ليكون للفضاء روح.

إن الاستحواذ على محلات الفضاء، وتركها مغلقة، كما عاينت "أنفاس بريس" يؤكد بلا شك أن من استفادوا يملكون محلاتهم الخاصة، وبالتالي يتساءل كل متتبع كيف لتعاونيات لديها إمكانيات ومقرات الاستفادة من الفضاء، في حين توجد تعاونيات أخرى في أمس الحاجة إلى محل لعرض منتوجاتها؟ ولماذا لم تتحرك لجنة المراقبة والتتبع للوقوف على الوضع، واسترجاع المحلات المغلقة، وإعادة توزيعها توزيعا عادلا، بعيدا عن المحسوبية والزبونية، أم أن الكل لم يعد يخشى الغضبة الملكية، خصوصا أن الفضاء ممول في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كما جاء على لسان مصادر "أنفاس بريس".