الخميس 18 أغسطس 2022
كتاب الرأي

مراد علمي: ريان وتقصير الحكومة

مراد علمي: ريان وتقصير الحكومة مراد علمي

قبل أن أبدأ أريد أن أعرب عن تعازي الحارة والخالصة لوالدين المفقود، كما أريد أن أتطرق للإيجابيات التي واكبت هذه الفاجعة، حيث تفاعلت معها عدة دول وشخصيات وازنة، ونذكر على سبيل المثال المملكة السعودية، دولة قطر، فلسطين، مصر وجمهورها الراقي والشعب الجزائري الشقيق، ضروري التمييز دوما بين الشعب والنظام الديكتاتوري، البابا فرانسيس، كريستيانو رونالدو والعاهل المغربي الذي اتصل شخصيا بوالدين الضحية قصد مؤازرتهم جراء قدر قاسي، أما الشعب المغربي فكان منذ البداية لحمة وطنية صلبة فضلت التماسك والالتفاف حول المبادئ الجامعة بغية درء الأخطار، حيث حل إلى عين المكان متطوعون جاؤوا حتى من المدينة المنجمية البعيدة جرادة والمتخصصون في حفر الآبار، ترميمها وتعزيزها، كما سمعنا شهادة جد مؤثرة للمتطوع الذي فصلته سوى بعض السنتيمترات من ريان، حيث قال: "التقنية والماتيرييل اللي ستعملنا ما كانش مساعد".

 

دور المثقف والمهتم بالشأن العام هي مواكبة تدابير، قرارات الحكومة بالنقد البناء وتقديم بعض الحلول العملية حتى لا نرتكب نفس الأخطاء كل مرة، مع الأسف، بعد شح الأمطار، خيبة المنتخب المغربي في الكاميرون، ها نحن نعيش نكسة جديدة كان من الممكن تجنبها لو قامت الحكومة، بالأخص وزارة الخارجية بواجبها على أحسن وجه واتصلت بسفراء الدول المتقدمة المعتمدين في المملكة أو بالسفارات المغربية في الخارج قصد مد يد العون، لكن مع الأسف وقفت الكبرياء تضخم الأنا و"نشوة القوة الإقليمية" حجرة حثرة في إنقاذ الطفل ريان، لأن هذه العملية تحتاج إلى تجربة وتقنية رفيعة المستوى التي تتوفر عليها سوى هذه الدول، وإنقاذ الطفل ريان لا يتم بهذه الطريقة البدائية، حيث استعانت المصلحة الوصية، رغم جهودها الجبارة، بمعدات ضخمة بغية تحريك التربة وحفر نفق لإنقاذ ريان، مشهد محزن! لأن عامل الوقت مهم جدا في نجاح مثل هذه المآسي، ومن المفروض أن تتم العملية في بضع ساعات، في 24 ساعة أو على أكثر تقدير في 48 ساعة قصد انتشال هذا الصبي من مخالب الموت.

 

كما نعتبر في الأساس أن النائب البرلماني لهذه المنطقة المسؤول الأول على تأطير وتوعية الساكنة، والمواطنون والمواطنات الذين يقطنون هذه المنطقة هم كذلك طرف من المشكل، لماذا لم يغلق هذا البئر أو لم تثبت بجانبه أي لافتة تشير إلى خطورة المكان؟ 

 

فهذه الكوارث ليست قرآنا منزلا، مشكل شح الأمطار ليس بجديد ولكن نتعايش معه منذ عقود، وتحلية مياه البحر هو الحل الأنجع بدل تفويض المسؤولية للنجوم والكواكب، فهي لن ترسل لنا ولا قطرة واحدة، إذا شمر عن ساعدك وكن مسؤولا عن أقوالك وأفعالك، أما خيبة المنتخب المغربي في الكاميرون فهذا الأمر مرتبط  أولا وقبل كل شيء بالمدرب الوطني، أكيد أنه يتوفر على تجربة كبيرة في الخارج، ولكن أين هي الكؤوس التي فاز بها؟ يعني النتائج الملموسة! وإبعاد حكيم زياش من الفريق الوطني أمر غير مفهوم البتة، فأستاذ القسم مثلا لا يمكن له أن يتجاوب مع النبهاء ومن يقدم له الولاء فقط، ولكن الأستاذ المحنك، الكفء والحكيم "سيطبخ" من هذا القسم غير المتجانس مجموعة قوية بغية هزم الخصم.

 

أما الاختباء وراء الله والرسول من قبيل "مشيئة الله كانت أكبر من الجميع"، فهذا كلام فارغ، لأن إن دلت هذه "الهراوة الدينية" على شيء فتدل على الهروب من المسائلة، المسؤولية السياسية، ضعف وهيام الفرد، كما تدل على خوف دفين من تبعات المسؤولية التي يجب التخلص والتنصل منها كيف ما كان، هذه الفاجعة  لذكرتني بربان تلك السفينة الإيطالية الذي لاذ بالفرار بعد غرق السفينة، لأنه فضل الهروب بدل المواجهة بشجاعة ومسؤولية، المؤسف هو أنه لا نرى أي آثار للمعارضة، ولا حزب واحد طالب بلجنة تقصي الحقائق، خاصة لما تجاوبت وتعاطفت وسائل إعلام دولية مع مأساة هذا الطفل البريء بطريقة إنسانية وغير معهودة، ومهمة هذه اللجنة ستكون تحديد المسؤوليات والأدوار بتجرد ونزاهة، كما ستدون خلفيات وحيثيات هذه الفاجعة وتقديمها للعموم في كتيب حتى نستفيد من هذه المأساة ولا تكرر نفس الأخطاء.

 

المسؤولية السياسية واردة في هذه النازلة، لأن المسؤولين السياسيين يحصلون على ثقة الناخبين، وهم المسؤولون الأوائل على نجاعة ونتائج سياساتهم العمومية، أما المراقبة فهذه مخولة للرأي العام وأحزاب المعارضة إن قامت بدورها كما يجب، المسؤولية السياسية مقرونة دوما بنجاحات، نجاعة القرارات أو إخفاقاتها، لأن لا الدولة ولا الحكومة ملزمون بواجب العناية والرعاية بغية كسب المشروعية وثقة المواطنات والمواطنين، يمكن لنا أن نعتبر في هذا الصدد أن ثلاثة أشياء إذا خرجت فهي لا ترجع: 1. الكلمة إذا رأت النور، 2. الوقت إذا مرت و3. الثقة إذا ضاعت...