الأربعاء 25 مايو 2022
سياسة

هذا هو رأي الاشتراكيين بغرفتي البرلمان في مؤتمر حزب "الوردة" ومن الولاية الثالثة

هذا هو رأي الاشتراكيين بغرفتي البرلمان في مؤتمر حزب "الوردة" ومن الولاية الثالثة إدريس لشكر كاتب الأول لحزب الوردة
سجل بلاغ عضوات وأعضاء الفريق الاشتراكي بكل من مجلس النواب ومجلس المستشارين،  "بارتياح كبير الجو المسؤول والهادئ الذي يطبع تحضير الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لعقد مؤتمره الوطني الحادي عشر المقرر نهاية شهر يناير2022". 
ونوه البلاغ، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه،  بـ "الحصيلة الإيجابية للقيادة الحزبية منذ المؤتمر الوطني العاشر المنعقد في سنة 2017، والتي مكنت حزبنا من تحقيق نتائج إيجابية في الانتخابات الأخيرة وتعزيز تموقعه السياسي في المشهد الوطني".
وثمن كافة أعضاء وعضوات مجلس النواب ومجلس المستشارين بـ "مستوى النقاش الحزبي البناء بين الاتحاديات والاتحاديين لبلورة مشروع الأرضية السياسية والتنظيمية اللذين أجازتهما الدورة الأخيرة للمجلس الوطني، وذلك بهدف تطوير الأداء السياسي والتنظيمي خلال المرحلة المقبلة". حسب نفس البلاغ
ودعا البلاغ إلى "مواصلة العمل الجماعي من أجل استكمال المراحل النهائية للإعداد التنظيمي واللوجيستكي لإنجاح محطة المؤتمر الوطني الحادي عشر". 
وأكد على "الحس السياسي المسؤول والروح النضالية العالية، والتزامهم القوي بمواصلة المسار السياسي مع القيادة الحزبية التي سينتخبها المؤتمر الوطني الحادي عشر من أجل تعزيز حضور الحزب في المشهد السياسي الوطني وتقوية امتداداته داخل المجتمع وترسيخ مشروعه الاشتراكي الديمقراطي في انفتاح تام على كل القوى الحداثية والتقدمية واليسارية". 
وأشار بلاغ الفريقين إلى أنه "ومن أجل تقوية المكتسبات المحققة والحفاظ على وحدة الحزب، فإنهم يدعون إدريس لشكر إلى التراجع عن قراره الذي سبق أن أعلنه بعدم الترشح للكتابة الأولى، ويدعونه إلى تقديم ترشيحه للمؤتمر المقبل الذي له وحده صلاحية اتخاذ القرار وانتخاب قيادته المقبلة".