الخميس 30 يونيو 2022
جرائم

جمعية حقوقية: نرفض استغلال ورقة اللجوء السياسي بفرنسا من أجل الإفلات من العقاب بالمغرب

جمعية حقوقية: نرفض استغلال ورقة اللجوء السياسي بفرنسا من أجل الإفلات من العقاب بالمغرب دنيا الفيلالي وز وجها
عبرت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان عن استنكارها لملف (ع.ف) و (د.م) واللذان كان يبيعان هواتف محمولة مزورة دون أن يأخذا بعين الاعتبار السلامة الجسدية للزبون.
وأشار بيان الرابطة أن ضحايا هذين الشخصين تقدموا بشكاوى للقضاء المغربي وهناك أدلة على هذه الشكاوى منشورة على الشبكات الاجتماعية، كما أن هذان الشخصين قاما في البداية بحملة ترويجية للنظام في المغرب، وخرجا مرارا في فيديوهات تشيد بالملك، وبالشخصيات الأمنية، وحاولت الحصول على حماية من الأمن المغربي من أجل العودة الى المغرب، وإسقاط متابعتهما قضائيا من قبل الزبائن الذين رفعوا عليهما شكاوى بسبب تضررهم من الهواتف المحملة المزورة، وحين عجزا عن الحصول على حماية الدولة في المغرب تحولا الى معارضين كوسيلة من أجل " الابتزاز " حيث أطلقا حملة على يوتيوب نشرا فيها أكاذيب وادعاءات من قبيل أن مغاربة تابعين للمخابرات يقومون بالتلصص على مكان إقامتهما، وأنهما يتوصلان برسائل تهديد بالقتل، بعدها قدما طلب اللجوء الى مكتب المفوضية السامية للاجئين بالصين اعتمادا على ما قاما بتجميعه من أدلة مفبركة عبارة عن فيديوهات لهما، ليقوما بعد ذلك بتقديم طلب اللجوء لفرنسا، حيث تمت إدانة بعض ممارساتهما من طرف جمعيات فرنسية بسبب نشرهما الكراهية ضد اليهود ومعاداة السامية.
وأكد المكتب التنفيذي للرابطة رفضه لاستعمال اللجوء السياسي من أجل الإفلات من العقاب، خصوصا في ظل عدم وجود أي عمل أو رأي سياسي أو انتهاك لأي سبب من الأسباب.