الجمعة 20 مايو 2022
رياضة

8 سنوات من تبذير الملايير.. لقجع لم يجلب للمغرب إلا "الأصفار" و"الأسفار" إلى الفنادق الفخمة

8 سنوات من تبذير الملايير.. لقجع لم يجلب للمغرب إلا "الأصفار" و"الأسفار" إلى الفنادق الفخمة فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم
رحبوا معانا بسوبرمان سلطان الزمان، وزير الميزاينة، بل هو وزير الاقتصاد والمالية الفعلي، مدير ميزانية المملكة، رئيس"غير مرئي" لدار الضرائب والجمارك، رئيس جامعة كرة القدم، الرئيس السابق لنهضة بركان، المنسق الجهوي الفعلي لحزب الأحرار بالشرق..
لقجع لي وصل لمنصب رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم بعدما انسحبت لائحة عبد الإله أكرم بضغط من رؤساء بزاف منهم عبد المالك أبرون لي مازال عضو المكتب الجامعي رغم فقدانه صفة رئيس المغرب التطواني... انسحاب أكرم كان له ثمن..
حتى نكون موضوعين، منذ أبريل 2014، وهو تاريخ تعيين فوزي لقجع رئيسا للجامعة، ماذا حققت المنتخبات الوطنية في عهده؟! 
بعيدا عن صحافة التطبيل والتهليل، وعن الإنجازات الوهمية والخادعة في منافسات ضعيفة كالشان، واقع المنتخبات الوطنية في عهد فوزي لقجع كارثي رغم الميزانية الكبيرة... 
باستثناء لقبين قاريين لمنتخب هشام الدكيك، فالحصيلة هي صفر لقب في 7 سنوات.. حتى المشاركات العالمية ضئيلة جدا، تم تنظيم عدة تظاهرات دولية، وكان المغرب حاضرا في 3 مناسبات فقط من أصل 26 مشاركة ممكنة، 2 لمنتخب القاعة، 1 لمنتخب رونار، أي بنسبة مشاركة بلغت 11 %.
على المستوى القاري، نظم الكاف 21 كأسا إفريقية لمختلف الفئات السنية منذ 2014، المغرب كان حاضرا في 11 فقط، أي بنسبة مشاركة بلغت 52 %، وفاز بلقبين لمنتخب القاعة من أصل 21 مشاركة.
في المقابل، عندنا اليوم إدارة تقنية وطنية لكرة القدم بعشرات الموظفين بأجور فلكية وبدون مهمة محددة: 
قاليك الكفاءة، را عندهم الكفاءة..!!!