الأربعاء 25 مايو 2022
كتاب الرأي

الزبيري: هنيئا لك الرحيل يوسف هناني

الزبيري: هنيئا لك الرحيل يوسف هناني عادل الزبيري
وضع يوسف هناني نهاية شجاعة جدا، وفي صمت، نهاية لقصة ملهمة، في الكفاح وحيدا، في مواجهة مرض مزمن وخبيث، ووسط فراغ مرعب في الدعم الاجتماعي، لفئة مهنية هشة جدا، اسمها الصحافيون في المغرب.
آسف جدا يا يوسف، لن أقول أنني كنت الصديق، لأنني لم أكن كما ظننت، قادرا على المساعدة، حاولت وحاولت ولكنني فشلت لأن الأمر كان كبيرا ا، كان يحتاج الأمر لنا جميعا، ولكن الجمع لم يجتمع.
هنيئا لك الرحيل الأبدي، لترتاح هنالك في قبرك، بعيدا عنا، لأننا جميعا قلنا لك اذهب أنت وربك فواجها المرض وحيدا.
سيكتبون عنك عشرات النصوص، يبحثون عن حياتك، فتتحول إلى موسيقى جميلة جدااااا، لكن قصتك لنا جميعا إدانة 
الحقيقة المرة جدا، أن رحلة المرض لديك كانت فريدة جدا من نوعها، ولعبت وحيدا مقابلة غير متكافئة مع المرض، خفت صوتك، ولكنك بقيت تدور بين الصيدلية وبين المصحة وبين لعبة الشيكات 
الصحافي في المغرب يجب أن يموت واقفا لأن لا أحد يتذكره في محنته، فرجاء أيها الصحافيون لا تمرضوا أو غادروا قبل المرض.
آسف جدا يا يوسف لأنني لم أمد لك الوصال كما يجب وتركتك تواجه وحيدا