الاثنين 16 مايو 2022
سياسة

بايتاس في مؤتمر "الحمامة" بالداخلة: معا لمواصلة التعبئة استعدادا لمؤتمرنا الوطني

بايتاس في مؤتمر "الحمامة"  بالداخلة: معا لمواصلة التعبئة استعدادا لمؤتمرنا الوطني جانب من الاجتماع

احتضنت المنسقية الجهوية لحزب التجمع الوطني للأحرار بالداخلة انعقاد المؤتمر الإقليمي للحزب بالداخلة وأوسرد، والذي ترأس أشغالهما كل من مصطفى بايتاس عضو المكتب السياسي للحزب والمنسق الجهوي، ومحمد لمين حرمة الله، بحضور أعضاء مجلس النواب عن جهة وادي الذهب ورؤساء المجالس المنتخبة والغرف المهنية، وبمشاركة لافتة لمناضلي الحزب.

 

وفي هذا الصدد أكد مصطفى بايتاس، في معرض مداخلته، أن المؤتمر الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بالداخلة وأوسرد يدعو إلى مواصلة التعبئة والاستعداد للمؤتمر الوطني، حيث أبدى رغبة جميع المناضلين واستعدادهم وتعبئتهم الدائمة لإنجاح كل المحطات التي خاضها التجمع الوطني للأحرار، سواء على المستوى الوطني أو الجهوي .

 

واستعرض مصطفى بايتاس، بشكل مفصل، السياق الذي يأتي فيه انعقاد هذا المؤتمر الإقليمي استعدادا للمؤتمر الوطني للتجمع الوطني للأحرار، حيث توقف عند الورش الملكي المتمثل في الحماية الاجتماعية الذي يوليه الملك محمد السادس عنايته الخاصة، باعتباره لبنة اساسية في مسار تعزيز الدولة الاجتماعية.

 

وارتباطا بالجانب التنظيمي توقف بايتاس عند الإنجازات الكبيرة التي تحققت بفضل التعبئة الشاملة لجميع المناضلات والمناضلين، والتي توجت بفوز التجمع الوطني للأحرار بالمرتبة الأولى على الصعيد الوطني ورئاسة الحكومة؛ مثمنا ما تحقق من نتائج مهمة حققها التجمع الوطني للأحرار بجهة الداخلة وادي الذهب، حيث حظي الحزب بثلاث مقاعد برلمانية ورئاسة المجلس البلدي للداخلة وثلاث جماعات قروية، بالإضافة إلى رئاسة المجلس الإقليمي لوادي الذهب هذا، فضلا عن رئاسة الغرفة الفلاحية وغرفة الصناعة التقليدية .

 

وأكد الوزير انفتاح الحزب وترحيبه بجميع المبادرات التي تغني النقاش وتساهم في تقوية نشاطه وفعاليته، ضاربا بذلك الدينامية القوية التي حققها التجمع بجهة الداخلة وادي الذهب والعمل الجاد الذي قام به المنسق الجهوي محمد لمين حرمة الله وباقي المناضلين بالجهة.

 

وحث مصطفى بايتاس، في نهاية مداخلته، الجميع على التعبئة لإنجاح محطة المؤتمر الوطني القادم للتجمع الوطني للأحرار، المقرر تنظيمه يومي 4 و5 مارس 2022، وكذا مختلف الإنجازات التي تهدف الى ترسيخ مبادئ الدولة الاجتماعية التي تعد ورشا ملكيا فارقا في تاريخ المغرب.

 

وفي سياق رده على تدخلات مناضلي الحزب، وعد بايتاس بالتفاعل الإيجابي مع هذه التدخلات والمطالب؛ مذكرا بأن الحزب استمد قوته وجاذبيته من خلال مناضلاته ومناضليه والتزامهم بإنجاح مختلف محطات الحزب النضالية والمؤسساتية، لاسيما الداخلة واذي الذهب التي حقق فيها التجمع نتائج إيجابية ساهمت في ربح الحزب لمختلف رهاناته.