الأحد 28 نوفمبر 2021
مجتمع

ممرضو التخدير في سيدي افني يطلقون نداء استغاثة بسبب توقف عمليات الجراحة وأوجاع القطاع

ممرضو التخدير في سيدي افني يطلقون نداء استغاثة  بسبب توقف عمليات الجراحة  وأوجاع القطاع جانب من الوقفة الاحتجاجية
أطلق ممرضو التخدير في سيدي افني نداء استغاتة وجهوه لجمعيات المجتمع المدني بالإقليم وإلى كل الحقوقيين والغيورين على المنطقة والسلطات المحلية من أجل التدخل الإيجابي". 
 
 وأوضح الممرضون في نداءهم، أنه" بعد سلسلة من الشكايات بخصوص قضية غياب طبيب التخدير والإنعاش بسيدي إفني قرر ممرضو وممرضات التخدير والإنعاش بالمستشفى الإقليمي خوض اعتصام من أجل البث في هاته النقطة العالقة". 
 
ونبه مستصدرو النداء إلى أن" مستشفى سيدي إفني بقي بدون طبيب إنعاش وتخدير ما يقرب أربعة أسابيع. والسؤال المطروح ماذا فقد المستشفى خصوصا والإقليم عموما إثر هذا الغياب، حيث تعطل عدد كبير من العمليات البرمجة (ما يقرب الثلاثين عملية في تخصص الجراحة العامة وما يقرب السبعين عملية في تخصص طب العيون، ناهيك عن تخصصات الأذن والأنف والحنجرة و تخصص طب النساء والتوليد، وتخصص العظام. 
 
وخلص ممرضو  التخدير والإنعاش إلى أن هاته الخطوة النضالية تؤكد رفضنا التام تحمل المسؤولية لوحدنا، فالقانون واضح في النازلة، يجسده القانون المنظم لمهنة التمريض 43.13، والذي ينص على ضرورة الإشراف والحضور الفعلي لطبيب التخدير والإنعاش في المصلحة".