الثلاثاء 25 يناير 2022
خارج الحدود

2021..العام الأكثر دموية في تاريخ الهجرة إلى اسبانيا

2021..العام الأكثر دموية في تاريخ الهجرة إلى اسبانيا 13.320 مهاجرا تمكنوا من الوصول إلى لإسبانيا
أعلنت السلطات الإسبانية عن إنقاذ 14 مهاجرا، الاثنين 4 أكتوبر 2021، في البحر المتوسط قبالة جزر البليار، بعد أن ذكرت في البداية أنها عثرت على جثثهم..
وجاء في تصريح الشرطة، أنها وخدمات الإنقاذ البحري أنقذتا "ما مجموعه 14 شخصا عثر عليهم قبالة (جزيرة) كابريرا، وجميعهم أحياء".
ولا تزال فرق البحث في المياه بحثا عن ثلاثة أشخاص ربما كانوا على متن "القارب المؤقت" ذاته، الذي استخدمه المهاجرون لعبور البحر الأبيض المتوسط.
حيث قال ركاب القارب إن 17 شخصا كانوا على متن القارب، وإن بعضهم ألقوا بأنفسهم في الماء.
تم انتشال ثلاثة أشخاص من المياه وإجلاؤهم بواسطة مروحية، وعثر على تسعة آخرين على متن القارب، وتم انتشال اثنين آخرين من قبل ركاب قارب سياحي، وهم من أبلغوا خدمات الطوارئ عن القارب والمهاجرين.
وأكدت الجهات الرسمية في بيانها الصحفي، على أنه "لم يتم العثور على أي جثة في الوقت الحالي".
وتشير الأرقام الرسمية الصادرة عن الداخلية الإسبانية فإن ما مجموعه 13.320 مهاجرا تمكنوا من الوصول إلى سواحل البر الرئيسي لإسبانيا أو جزر البليار بين يناير ونهاية شتنبر 2021، أي بزيادة
قدرها 19 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.
ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، يمثل عام 2021 "العام الأكثر دموية على طريق الهجرة إلى إسبانيا"، حيث فقد ما لا يقل عن 1025 شخصا حياتهم، أثناء محاولته الوصول إلى البر الرئيسي لإسبانيا أو جزر الكناري أو جزر البليار.