الخميس 2 ديسمبر 2021
مجتمع

الأمن يتدخل لطرد منتخبين اقتحموا قسم الحالة المدنية بجماعة بوجدور

الأمن يتدخل لطرد منتخبين اقتحموا قسم الحالة المدنية بجماعة بوجدور مشهد من مدينة بوجدور

في سابقة هي الأولى من نوعها على صعيد أقاليم جنوب المملكة، شهد قسم الحالة المدنية بالجماعة الترابية لبوجدور فوضى غير مسبوقة، استدعت تدخل السلطات الأمنية والمحلية وسط ذعر الموظفين وهلع المواطنين.

 

شهود عيان أكدوا لجريدة "أنفاس بريس"، أنهم تفاجأوا باقتحام عدد من أعضاء فريق المعارضة بالمجلس البلدي لبوجدور، لقسم الحالة المدنية وأعلنوا احتجاجهم وسط المواطنين، ما أدى إلى شلل المرفق المذكور.

 

وندد مواطنون بشدة هذا النوع من التصرفات، معتبرين إياها غير أخلاقية، ولا تعبر عن الروح الرياضية التي يجب أن يتمتع بها مستشارون جماعيون انتخبتهم الساكنة المحلية في انتخابات حرة ونزيهة عرفتها البلاد في الثامن من شتنبر 2021.

 

كما اعتبر آخرون، أن مثل هذه السلوكات تبقى مرفوضة لدى العامة، وليست سوى نوع من البلطجة أصبحت -للأسف الشديد- تغزو العديد من المجالس الحالية، لعرقلة سير المجالس من أجل تصفية حسابات انتخابية ضيقة لا تخدم الصالح العام للمواطنين في حقيقتها.

 

ويرتقب، بحسب مصادر محلية، أن يرفع عدد من موظفي وموظفات وأعوان قسم الحالة المدنية شكاية جماعية مستعجلة إلى القضاء من أجل التحقيق والبحث في الموضوع السالف الذكر.

 

جدير بالذكر، أن المجلس البلدي لمدينة بوجدور، يرأسه حاليا حزب الاستقلال، بتحالف شكل الأغلبية، مع أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة، كما يقود حزب التجمع الوطني للأحرار فريق المعارضة داخل المجلس.