الخميس 2 ديسمبر 2021
مجتمع

هل تفكر جماعة وجدة في توفير مراحيض عمومية بعد الإجهاز على تلك الموروثة عن الاستعمار؟

هل تفكر جماعة وجدة في توفير  مراحيض عمومية بعد الإجهاز على تلك الموروثة عن الاستعمار؟ المراحيض الإلكترونية المجهزة بكاميرات في طنجة، ومراحيض الهواء الطلق بوجدة!!!
من الخدمات الأساسية والحيوية التي تتميز بها المدن المتقدمة والحضارية التي توفرها للمواطنين، في جميع أنحاء العالم المتحضر، مراحيض عمومية على شكل بنايات إسمنتية أو مفككة أو متنقلة أو إلكترونية، للاستجابة للحاجات الطبيعية للإنسان خاصة منهم العجزة والنساء والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة أو مرتبطة ببعض الأجهزة العضوية العليلة...
وفي سابقة محمودة وخطوة حضارية، نجحت الجماعة الحضرية لمدينة طنجة في حلّ مشكل المراحيض بعد التوقيع على اتفاقية  مع   شركة خاصة لإقامة مراحيض إلكترونية مجهزة بكاميرات تغطي جميع الأماكن المناسبة بكافة تراب مدينة البوغاز، لتمكين المواطنين من قضاء حاجاتهم الطبيعية في أحسن الظروف.
الشركة الخاصة قامت بوضع النموذج الأولي لمراحيض إلكترونية سيتم تعميمها بشتى أنحاء مدينة طنجة، خصوصا كورنيش المدينة، حيث سيبلغ إجمالي المراحيض الإلكترونية المجهزة بكاميرات مراقبة 250 مرحاضا، وستقوم بوضعها في كل أنحاء مدينة طنجة خلال هذا العام، بعد اختيار الأماكن المناسبة بالمدينة القديمة ومنطقة مرقالة ووسط ساحات المدينة مراعاة لجمالية طنجة.
مدينة وجدة  الألفية كانت إلى عهد قريب تتوفر على عدد من المراحيض العمومية، بُنيت في عهد الاستعمار الفرنسي، خاصة بالشوارع  الكبرى للمدينة التي يرتادها المواطنون وبعض الطرقات التي تؤدي إلى الأحياء الآهلة بالسكان وتعرف حركة نشيطة للمارة.
وكانت هناك مراحيض بالقرب من المساجد داخل المدينة القديمة وكانت هذه المراحيض تستقبل المواطنين من المارة أو المتجولين والمتنزهين من ومنهم الأطفال والعجزة والنساء الحوامل والمرضى الذين يفاجؤهم قضاء حاجاتهم الضرورية والطبيعية في وقت من الأوقات غير المناسبة خارج بيوتهم لسبب من الأسباب لا يستطعون التحكم فيها...، دون مقابل مادي بحيث كانت تلك المراحيض العمومية تدخل تحت مسؤولية المصالح البلدية في إطار الخدمات العامة التي تقدمها للمواطن كإنجاز الواد الحار أو تامين الإنارة أو صيانة شبكات الماء الصالح للشرب جمع الأزبال أو إصلاح الطرقات أو تنظيم الأسواق وغيرها.
أما اليوم فمقابل قضاء الحاجة الطبيعية ببعض المراحيض الخاصة، يُرغَم  المواطن المسكين الذي يقع رهينة حاجته الطبيعية يتحول رهينة المسؤول على نظافة المرحاض بتأدية على الأقل درهم  واحد وإن كان ذلك طلبا مشروعا لفائدة القائم عليه الذي يسهر على نظافة المكان والذي يعدّ ذلك موردا لرزقه...   
انتشرت بالمدينة ثقافة  "ممنوع البول" و"ممنوع رمي الأزبال" و"ممنوع رمي الأتربة" وفي بعض الأحيان تضاف إليها بعض العبارات اللبقة تذهب حتى الاستعطاف ك"من فضلكم" و"شكرا" و"هذا مسجد" و"مدرسة" و"اجمعوا الأزبال أيها المؤمنون" وغيرها من السلوكات والممارسات التي أصبحت ثقافة المواطن الوجدي بل مواطن مدن الجهة الشرقية ...
عبارات وجمل أصبحت تلاحظ  بكثرة على جدران العديد من البنايات بمدينة وجدة تكتب بحروف بارزة وغليظة وبصباغة مثيرة للانتباه، وألف أن يشاهدها المواطن الوجدي بل لم يعد يتنبه إليها بعد أن أصبحت تؤثث مشاهده اليومية.
"لم يعد الناس يحترمون الأمكنة المقدّسة من المساجد والمدارس والمقابر، فيتبولون على جدرانها أو يتخذون من ركن من أركانها مرحاضا، أو مطرحا للأزبال..."يصرح مدير أحد المؤسسات التعليمية، قبل أن يضيف قائلا "الكل مسؤول عن هذه الظاهرة التي بدأت تنتشر وتستفحل في مجتمعنا حيث لا ضمير ولا أخلاق  ولا مواطنة لدى البعض الذي يريد أن يتخلص من وسخه وزبله برميه للجهة الأخرى، كما أن المجالس البلدية لم توفر مراحيض عمومية، ولم تستطع شركات النظافة تغطية جميع أحياء المدينة أو تتأخر في أداء واجبها...، والنتيجة هي هذه المشاهد المقززة التي تشوه بلدنا".
بالفعل، من الناس من يتبول أو يتغوط في أي مكان داخل المدينة أو ببعض الأحياء عند جدار أو ركن من أركان بناية أو شجرة أو بقعة أرض خلاء أو وسط طريق أو زقاق خال من المارة دون حياء أو خجل إذ لا يحكم وعيه بواقعه  إلا المغص الذي يحرك أحشاءه أو آلام الانتفاخ التي تكاد تفجر متانته، ولا يفكر إلا في التخلص منها بحثا عن راحة بدنية ونفسية.
العديد من المواطنين يعمد إلى التخلص من أكياس أزباله برميها في مكان ما بعيدا عن عتبة منزله، على جنبات الطرقات أو عند ركن بناية من البنايات أو حتى عند جدار منزل جاره في لحظة غفلة منه دون أي احترام للبيئة أو للجار أو لجمالية حيّه ومدينته. ويتحين سائقو بعض شاحنات نقل الأتربة أو بقايا بعض المواد المتخلص منها من طرف بعض المشتغلين في البناء، بإلقائها، بالمقابل، في بعض الأمكنة بعيدا عن الأعْيُن، لتتراكم وتتحول إلى مطرح للأزبال وجبال من الأتربة… 
لم تعد المجالس الجماعية تؤمن العديد من الخدمات للمواطن كما كان من قبل  بل عملت على القضاء  على المراحيض التي كانت منتشرة هنا وهناك وحازت فضاءها وحولت بعضها إلى مقرات أو دكاكين، وكان من واجبها أن تضاعف عددها مقارنة مع ارتفاع عدد سكان المدن بشكل كبير وبحكم تغير العادات الاستهلاكية للمواطن الذي يأكل ويشرب بشراهة خارج البيت إضافة إلى عدد استقبال المدينة لعدد من الزوار والسياح الذين يحتاجون إلى قضاء حاجاتهم خلال تجوالهم...
لقد فكر المجلس البلدي الأسبق للجماعة الحضرية لمدينة وجدة، حسب بعض المصادر المقربة، في مشروع إنجاز عدد من المراحيض العمومية في بعض نقط المدينة التي تعرف توافدا مكثفا لجماهير المواطنين لكن لا أحد يعرف لماذا أُقبر المشروع البسيط والضروري بشوارع  وأزقة وأحياء المدينة الألفية التي عرفت إنجاز العديد من المشاريع الاجتماعية والاقتصادية والسياحية الهامة والتي تقدر بملايير الدراهم...