السبت 28 مايو 2022
سياسة

لهذا السبب قررت قيادة "البيجيدي" استبعاد البوقرعي من الترشح بفاس

لهذا السبب قررت قيادة "البيجيدي" استبعاد البوقرعي من الترشح بفاس خالد البوقرعي

قررت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية استبعاد خالد البوقرعي، البرلماني والمنسق الجهوي لـ "البيجيدي" بجهة فاس-مكناس، من الترشح للانتخابات التشريعية في دائرة فاس الشمالية.

 

وذكرت المصادر أن أزمة داخلية تفجرت إثر قرار اللجنة المركزية للانتخابات بحزب العدالة والتنمية تزكية البوقرعي للترشح لأول مرة بدائرة فاس الشمالية، ليتم تعويضه بمحمد الحارثي نائب عمدة فاس .

 

ويأتي قرار استبعاد البوقرعي، بحسب المراقبين، بعد إحساس قيادة "البيجيدي" بفشل متوقع للبوقرعي في انتزاع مقعد لحزب العدالة والتنمية بسبب تراجع شعبيته بعد الصفعة القوية التي تلقاها من ساكنة الحاجب والرجة التنظيمية التي تسببت في حل الحزب وحل الشبيبة بالإقليم، بعد تجرؤ عدد من المنتخبين والمناضلين من داخل حزب العدالة والتنمية على انتقاد حصيلة أداء البرلماني البوقرعي بإقليم الحاجب التي وصفوها بـ "الباهتة "، الأمر الذي تسبب في تشرذم الحزب وهجرة أزيد من 80 في المائة من المنتخبين المنتمين إلى "البيجيدي" بالإقليم نحو أحزاب أخرى، وضمنها حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة.

 

وذكرت المصادر أن قرار استبعاده جاء إثر الضغوط القوية التي مارسها عدد من الأعضاء بفاس، وتحول عدد منهم إلى خصوم أشداء للبوقرعي بعد أن الفشل الذريع لتجربته بالحاجب، فلا شيء تحقق -تضيف المصادر- من الوعود التي قدمها البوقرعي لساكنة الحاجب في حملته الانتخابية، إذ تنكر لهذه الوعود بمجرد صعوده إلى قبة البرلمان، وهو الأمر الذي طرح بقوة خلال المؤتمر الإقليمي السابق لحزب العدالة والتنمية بإقليم الحاجب، حيث صدحت العديد من الأصوات المزعجة لـ "البوقرعي" متهمة إياه بكونه السبب الأساسي لأي نكسة انتخابية لحزب العدالة والتنمية بإقليم الحاجب مستقبلا، وهي المعطيات التي تم التعاطي معها ببراغماتية من طرف قيادة "البيجيدي"، بعد التقرير المفصل الذي نشرته جريدة "أنفاس بريس" في وقت سابق.