السبت 25 سبتمبر 2021
اقتصاد

بسبب التشدد في التدابير..غضب الاتحاد العام للمقاولات والمهن من الحكومة

بسبب التشدد في التدابير..غضب الاتحاد العام للمقاولات والمهن من الحكومة كورونا تضرب من جديد الحمامات
انتقد الاتحاد العام للمقاولات والمهن القرار الأخير للحكومة، القاضي بعودة إغلاق الحمامات.وقال الاتحاد العام للمقاولات والمهن في بلاغ له: " قرار الحكومة إغلاق الحمامات ابتداء من يوم الأربعاء 04 غشت 2021، علما أن مجموعة من الحمامات بمجموعة من المدن ظلت مغلقة إلى غاية منتصف شهر مارس 2021 أي لمدة تقارب السنة دون حصولها على أي دعم من طرف الدولة، وأنه وبعد 4 أشهر ونصف تطالب الحكومة قطاع الحمامات بالإغلاق من جديد رغم أنها خلال هذه المدة ظلت أغلبيتها تشتغل بأقل من 20% من طاقتها الاستيعابية، وأنه لم تسجل أية حالة بسبب الحمامات، كما أن جل أرباب الحمامات كانوا مضطرين عند استئنافهم للعمل إلى القيام بمجموعة من الإصلاحات وتغير مجموعة من الاليات، التي تعطلت أو تعرضت للتأكل بسبب التوقف الطويل والذي تطلب منهم استثمارات جد مكلفة، ناهيك على ما تعرض له العاملين بهذا القطاع من مقاولي الخدمات (كسالة ـ طيابات) من عدة مشاكل طيلة مدة الاغلاق.
وأكد الاتحاد العام للمقاولات والمهن أن مصدر رزق العاملين بالحمامات انقطع بشكل مفاجئ دون أن يتمكنوا من الحصول على أية إعانة من الجهات المسؤولة، وذلك رغم الوعد الذي قدمه الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان بمجلس النواب بأن الحكومة ستخصص لهم دعم فإن هذا الوعد ذهب مهب الريح ولم تتمكن هذه الفئة العاملة بالحمامات من الحصول عليه رغم المراسلات المتعددة التي وجهها مكتبهم النقابي إلى رئيس الحكومة.
وأضاف الاتحاد أن قرار الحكومة بإغلاق قاعات الحفلات ابتداء من يوم الجمعة 23 يوليوز 2021 أي بعد أقل من شهرين على استئناف العمل دون أن تعير الحكومة أي اهتمام الا ما عاشه مهنيو هذا القطاع من معاناة ومشاكل كبيرة طيلة مدة توقفهم على العمل، بالإضافة إلى ومجموعة من القطاعات المهنية الأخرى المرتبط بهم من طباخين وفنانين ونكافات.......وغيرهم، ودون الإكتراث بالتزاماتهم مع زبنائهم أو مع مورديهم، علما أنهم قد اقترضوا مبالغ مالية كبيرة من أجل إعادة ترميم وتزين قاعاتهم ، وعلما كذلك أن هذه الفئة لم تقدم لها الدولة أي إعانات وأن أغلبيتهم وجدوا أنفسهم ومباشرة بعد استئناف عملهم مطالبين بأداء مجموعة من الديون المتاركمة.