السبت 25 مايو 2024
كتاب الرأي

صافي الدين البدالي: لا أنسى اضرابات 1979 و أزهار شجرة "الميموزا"

 
 
صافي الدين البدالي: لا أنسى اضرابات  1979 و أزهار شجرة "الميموزا"

في أحد أيام الإضرابات التي كنا نخوضها في بداية 1979 بثانوية مولاي اسماعيل بقلعة السراغنة ضد السياسة التعليمية ، و هي الإضرابات الي دعت إليها النقابة الوطنية للتعليم التابعة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، و بينما نحن معتصمون بالمؤسسة فوجئنا بالتلاميذ و هم يتوجهون نحونا يحملون أزهار شجرة "الميموزا " و أزهار الزيتون فرمونا بها و بالقابل قاموا برجم رجال الأمن و القوات المساعدة التي كانت تطوق المؤسسة بالحجارة ، مرددين شعارات تضامن معنا ، و شعارات ضد قوات الأمن و ضد منخرطي الجامعة الحرة للتعليم التابعة لحزب الاستقلال الذين حاولوا تكسير الإضراب و تعنيف المضربين بدعم من السلطات المحلية و الإقليمية ، لأن وزير التعليم الدكتور العراقي كان من حزب الاستقلال .لا أحد من الأساتذة و لا من التلاميذ الذين عاشوا تلك اللحظة يمكنه أن ينسى ذلك المشهد الرائع الذي يجسد لقوة الروابط التربوية و الأخلاقية بين الأساتذة و التلاميذ ، إنه مشهد يحتاج إلى فنان مقتدر يجسد بريشته لوحة فنية لأساتذة و تلاميذ و هم في علاقة روحية تربوية و إنسانية و اخلاقية منسجمة و من حولهم أشباح غرباء يسعون إلى تدمير هذا العالم التربوي العلمي و التعلمي و هذه الروح العلمية المخلصة للعلم و للتعلم و للوطن و الإنسانية . و مناسبة هذا القول هو عندما لاحظت و تتبعت في هذه الأيام ما أصبحت تعيشه المدرسة العمومية بكل اسلاكها من عنف تجلى في تعنيف بعض التلاميذ لأساتذتهم ببعض المؤسسات الثانوية و أيضا بعض السلوكات اللاتربوية التي يمارسها بعض الأساتذة على تلامذتهم و هو مشهد يتناقض مع المشهد الأول .
و هنا طرحت على نفسي أسئلة كثيرة و منها على الخصوص : لماذا تحولت العلاقة التربوية التي كانت متمحورة حول الاحترام المتبادل و العلاقة الروحية بين الأستاذ و التلميذ و المدرسة إلى علاقة عداء و كراهية بين هذه المكونات ؟ لماذا كان التلميذ يقف للأستاذ عند دخوله قاعة الدرس احتراما و تقديرا له ؟ لماذا كان التلاميذ يزورون أستاذهم إن مرض ,,, ؟ و لماذا نرى اليوم عكس هذه القيم الأخلاقية و التربوية و الإنسانية ؟ ثم لماذا كان الأستاذ يدافع عن تلميذه حتى خارج أسوار المدرسة ؟ و لماذا نرى اليوم عكس ذلك ؟ إن الأجوبة على هذه الأسئلة وجدتها في مسار السياسة التعليمية منذ مذكرة المقيم العام الفرنسي"اليوطي" التي وجهها إلى المدير العام للتعليم "كلستون لوت" بتاريخ 30 أكتوبر 1915و هي المذكرة التي كانت تهدف إلى تكريس التمييز الطبقي بين أبناء الشعب المغربي ، ثم بعدها إجهاض مطالب الحركة الوطنية بعد الاستقلال و التي كانت تدرك بأن البلاد في حاجة إلى تعليم وطني قوامه التوحيد و المغربة و تكوين الأطر و البحث العلمي . و لقد تجند النظام المخزني ضد هذه المطالب /الاختيارات و معه كل القوى الرجعية في البلاد التي تشبعت بالاستعمار و بتوجيهاته الاقتصادية الثقافية . و بالرغم من ذلك ظلت المدرسة صامدة بأساتذتها و بتلامذتها ضد الأعاصير التي تسعى إلى تدميرها بفك الارتباط الروحي بين الاستاذ و التلميذ . لكن بعد ثورة الشباب الجامعي الفرنسي سنة 1968 أصبحت المخاوف من الشباب المغربي المتعلم تقلق النظام و الرجعية معا ، مما جعلهما يخططان لسياسة تعليمية تهدف إلى قتل الهوية الوطنية و صناعة العنف و الكراهية بين مكونات العملية التعليمية من خلال إفراغ التكوين التربوي للأساتذة من محتواه و تحويله إلى سد الخصاص و ملء الفراغ و عزل المدرسة عن محيطها الاجتماعي و فرض اختيارات تربوية تكرس الأمية الثقافية و التطرف و العزوف من خلال برامج تضرب مواهب التلاميذ في العمق و تجارب فاشلة مستوردة تحت طائلة التعاون الثقافي ، مما حول المدرسة إلى مسرح العنف و العنف المتبادل .