الأربعاء 20 أكتوبر 2021
سياسة

السيناتور كريستيان كامبون يكشف حقيقة الحملة الكاذبة التي تستهدف المغرب

السيناتور كريستيان كامبون يكشف حقيقة الحملة الكاذبة التي تستهدف المغرب السيناتور كريستيان كامبون، والمريزق المصطفى؛ رئيس منتدى مغرب المستقبل(يسارا)
على إثر تصريحاته التي أدلى بها لصالح المغرب لعدد من وسائل الإعلام  يوم الجمعة 23 يوليوز2021، يسعد منتدى مغرب المستقبل-حركة قادمون وقادرون سابقا، أن يتقدم بأسمى معاني الشكر والعرفان لحضرة السيناتور كريستيان كامبون، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفرنسي، والذي أعلن وبشكل واضح أن فرنسا تقف إلى جانب المغرب وتعتبره "أفضل حليف لها" في إفريقيا، وأن ما يتعرض له المغرب من "حملات إعلامية تشويهية" إنما " تهدف إلى "زعزعة استقراره"مبرزا  تضامن مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية ضد  الاتهامات الموجهة الى المغرب، موضحًا أنه "لايوجد دليل فهي عبارة عن مونتاج وأنه لاعبث ما يحصل ولا دليل قاطع عن  قضية التنصت على المكالمات الهاتفية فهم  يعملون على زعزعة استقرار البلاد "..
ومن جانب آخر، اعتبر السيناتور كريستيان كامبون، أن ما يتم الترويج له  ضد المغرب، هو حملة إعلامية كاذبة.. ومجرد قصص تستمر بانتظام، موضحا : "نحن في العبث يمكننا أن نرى أن هذه الاتهامات هي عبارة عن مونتاج وبالتالي ليس لدينا حتى الآن أي دليل".، منددا في الآن ذاته  بـ"التلميحات والتعميمات"، وهي مناورة "تحركها ايادي خفية تجمع كالمعتاد ولفترة طويلة أعداء المغرب". كما شدد على أن "المغرب لديه أصدقاء" علاوة على ذلك فإن مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية التي يرأسها في مجلس الشيوخ موجودة للشهادة على صداقته.
كما اعتبر  السيناتور كريستيان كامبون، أن المغرب وفرنسا يواجهان العديد من التحديات لا سيما فيما يتعلق بالخطط البيئية والأمنية "الأكثر أهمية"، كما أشاد  بالعمل الجاد للمغرب في صحرائه لضمان حضوره وأمنه.. وأن المغرب شريك استراتيجي لأوروبا.
وفي الأخير، أضاف قائلا: "نحن ممتنون لهذا العمل بقيادة جلالة الملك محمد السادس ،الذي أوصلنا إلى منطقة الساحل ، حيث فرنسا ملتزمة للغاية وتحاول محاربة الإرهاب والجهادية التي ألحقت الكثير من الضرر. نحن نقدر بشدة الدعم الفعال الذي تقدمه  لنا المملكة المغربية".
 وبهذه المناسبة، نجدد، في منتدى مغرب المستقبل-حركة قادمون وقادرون سابقا، شكرنا  للسيناتور كريستيان كامبون؛ ونؤكد، من جديد، إدانتنا لكل الأعداء المتربصين بمغربنا، واعتزازنا بالصحافة التي تؤدي وظيفتها، كظاهرة مستقلة، بدون إساءة أو تملق، بموهبة واحترافية، ومصداقية وشفافية، بعيدا عن تدفق المعلومات المزورة الممكن الحصول عليها من طرف المخبرين الصحفيين، أو ما يعادلها وظيفيا، بواسطة مهنيين مدربين على زعزعة الاستقرار والأمن والسلام.
ونهيب بذات المناسبة بكل ناشطات ونشطاء منتدى مغرب المستقبل-حركة قادمون وقادرون سابقا، بالحضور الدائم في كل المنتديات الوطنية والدولية، والإلتزام بكل التوجهات المصادق عليها، ورصد وتتبع  وإدانة كل من يسيئ لبلادنا، والاستجابة السريعة في الرد على أي استفزاز كيفما كان نوعه، والمساهمة في الحفاظ على الأمن الداخلي والسلم الاجتماعي، والانخراط الكلي في ورش الخطة الاستراتيجية الوطنية الثانية 2021/2023 التي تم الاعلان عنها في الندوة الوطنية التي انعقدت بمدينة جرسيف يوم 7 يوليوز الماضي، والاستعداد الجاد والمسؤول للانخراط في صفوف المقاومة الوطنية الجديدة التي أعلن عنها "الطريق الرابع".
 المريزق المصطفى؛ رئيس منتدى مغرب المستقبل