الثلاثاء 27 يوليو 2021
مجتمع

سطات: لقاء تحسيسي لفائدة جمعيات المجتمع المدني مواصلة الجهود لمواجهة (كوفيد19)

سطات: لقاء تحسيسي لفائدة جمعيات المجتمع المدني مواصلة الجهود لمواجهة (كوفيد19) اللقاء ترأسه إبراهيم ابوزيد عامل إقليم سطات
في إطار التعبئة الشاملة التي يعرفها اقليم سطات من أجل تقوية وتعزيز الرصد والمراقبة، وتكثيف عمليات التوعية والتحسيس للحد من أي انتشار محتمل لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). نظم  الثلاثاء20 يوليوز 2021 بمقر عمالة الإقليم لقاء تحسيسيا برئاسة إبراهيم ابوزيد عامل إقليم سطات لفائدة جمعيات المجتمع المدني وذلك من أجل حثها على مواصلة الجهود لمواجهة هذا الوباء.
خلال هذا اللقاء وبعد الإشادة بالدور المتميز للمجتمع المدني منذ البدايات الأولى للوباء والتعبئة الشاملة التي ابانت عنها مختلف مكونات المجتمع المدني وذلك بتنسيق تام مع السلطات المحلية والإقليمية ومصالح وزارة الصحة استعرض عامل الإقليم الإجراءات الوقائية والتدابير الكفيلة للحد من مخاطر الجائحة كما اكد على مسؤولية كافة المتدخلين في التصدي ومكافحة تفشي (كوفيد19)، والدور الهام والمحوري للمجتمع المدني في تدبير هذه المرحلة، وذلك عبر تأطير وتوعية وتحسيس المواطنين في ما يتعلق بالوقاية خاصة وارتداء الكمامة والتباعد الجسدي وان الاقليم يعرف مؤخرا تصاعد حالات الإصابة بهذا الوباء كما ان الوضعية الصحية أصبحت تستدعي الجدية والصرامة في التعامل مع المتهورين من المواطنين الذين لا يحترمون التدابير الوقائية.
لذلك وجب على جمعيات المجتمع المدني بدل المزيد من الجهود -يضيف المتحدث- وذلك بتنسيق مع مختلف الفاعلين من منتخبين وسلطات محلية ومصالح المندوبية الإقليمية للصحة لحث المواطنين والمواطنات الغير الملقحين الى الإسراع الى مراكز التلقيح للاستفادة من هذه العملية مع تحسيسهم بالأهمية والانعكاس الإيجابي للتلقيح على صحتهم والحد من انتشار الوباء. واحترام التدابير والإجراءات القانونية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) .
في نفس السياق دعا العامل الى ضرورة انخراط الجميع، مجتمع مدني ومصالح إدارية وسلطات محلية ووممثلي وسائل الاعلام للقيام بدور التحسيس والوقاية وتعبئة الجميع في هذه العملية ومحاربة الاشاعات الكاذبة عبر اعتماد الاخبار ذات المصادر الرسمية الموثوقة.
من جهته المندوب الإقليمي للصحة محمد بلخدير قدم في عرضه الخطوط العريضة للوضعية الوبائية المرتبطة بفيروس كورونا بالإقليم والمتمثلة في ارتفاع حالات الإصابة والوفيات والمجهودات المبذولة للحد من انتشار هذا الوباء من خلال حملات التحسيس والتلقيح .