الخميس 29 يوليو 2021
مجتمع

جمعية المواهب: الحكومة تعاملت بمنطق اللامبالاة والتهميش مع الطفولة والشباب

جمعية المواهب: الحكومة تعاملت بمنطق اللامبالاة والتهميش مع الطفولة والشباب الحكومة تقف في موقف المتفرج عن عزل فئات عريضة من الأطفال واليافعين والشباب، عن مؤسساتهم وأنشطتهم

عبرت جمعية المواهب للتربية الاجتماعية، عن استيائها وتذمرها من الطريقة وأسلوب اللامبالاة والتهميش، التي تدير بها الحكومة قطاع الطفولة والشباب، من خلال وقوفها متفرجة عن عزل فئات عريضة من الأطفال واليافعين والشباب، عن مؤسساتهم وأنشطتهم دون آية مواكبة لتخفيف الضغط النفسي والفكري والاجتماعي.

 

واستغربت الجمعية مما سمته العجز والقصور وانتظارية القطاع المسؤول عن الطفولة والشباب المغربي وهدره للزمن التربوي خلال جائحة كورونا.. مسجلة أسفها الكبير إلى ما آلت إليه الأوضاع النفسية والاجتماعية للطفولة والشباب المغربي، نتيجة الإغلاق لمؤسسات دور الشباب وفضاء التنشيط لمدة طويلة.

 

ودعا المجلس الوطني لجمعية المواهب والتربية الاجتماعية خلال دورته الأخيرة التي أطلق عليها اسم الفقيد عماد الكبير أحد قيدومي وقيادات الجمعية، والتي انعقدت أيام 11/12/13 يونيو 2021 بمراكش تحت شعار "من أجل حماية وتوسيع حقوق الطفل في ظل جائحة كورونا وضمان الحق في الترفيه والعطلة والتنشيط"، دعا إلى التفكير في بدائل استعجاليه ممكنة لتأطير وتدبير زمن العطلة تماشيا مع السياق العام الذي يعيشه المغرب.. مشددا على ضرورة تعبئة كل الفعاليات الحكومية والمدنية من أجل العمل على بلورة مخطط عمل استعجالي، يخفف على الأطفال انعكاسات فترة الحجر الصحي ويمنح مساحات التنشيط عن قرب، وفتح حوار عمومي واسع حول مخاض أزمة جائحة كورونا وتداعياتها على كل الفعاليات الرسمية والسياسية والمدنية. والتفكير في صياغة أجوبة استعجالية وإطلاق استراتيجية وطنية تستهدف الشباب لمواجهة آثار كوفيد19.