الاثنين 2 أغسطس 2021
مجتمع

هذا ما كشفته إضرابات عمال النظافة بالدار البيضاء

هذا ما كشفته إضرابات عمال النظافة بالدار البيضاء صورة من الأرشيف

كشفت الإضرابات التي يخوضها عمال النظافة في مدينة البيضاء عن الأعطاب الكثيرة التي يعرفها هذا القطاع المثير للجدل منذ سنوات طويلة.

 

وأكد بعض المتتبعين لهذا الملف، أنه رغم أن صفقة التدبير المفوض لقطاع النظافة، في نسختها الثالثة، والتي تعتبر أغلى صفقة للتدبير المفوض في المدينة (100 مليار سنتيم)، فإن المشاكل التي كانت تخيم على التجربتين السابقتين لا تزال ترخي بظلالها على التجربة الحالية، ومن بينها التأخر في صرف أجور العمال.

 

ويعتبر المتتبعون، أنه من غير المعقول في كل مرة يضطر عمال النظافة إلى التوقف عن العمل بخوض إضراب، بسبب التأخر في صرف الأجور لمبررات مختلفة.

 

ويشعر عمال النظافة أنهم الحلقة الأضعف في هذا قطاع؛ ويعتبر هؤلاء العمال من بين  الأكثر  الفئات إضرابا، حيث يصل عدد الإضرابات التي تخوضها هذه الفئة في السنة إلى خمس إضرابات أو أكثر، ناهيك عن الوقفات الاحتجاجية.

 

وللإشارة، فقد كانت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان، قد دخلت على الخط في الوضعية الكارثية التي يعيشها عمال النظافة في الدار البيضاء، بسبب التأخر في صرف أجورهم، خاصة بالنسبة إلى عمال شركة "أرما".

 

واعتبرت الهيئة ذاتها، أن عمال النظافة يوجدون في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا، دون الاهتمام بالظروف المعيشية المزرية التي يتخبطون فيها.

 

واستنكرت الهيئة نفسها، حرمان عمال النظافة من مستحقاتهم الأجرية، وعدم تمكينهم من مستلزمات الحماية الضرورية لصحتهم وسلامتهم في هذه الظروف الحرجة.