الأحد 25 يوليو 2021
مجتمع

شفشاون: الحق في الصحة تحت مجهر المجلس الوطني لحقوق الإنسان

شفشاون: الحق في الصحة تحت مجهر المجلس الوطني لحقوق الإنسان الندوة تدخل ضمن سلسلة ندوات المجلس الوطني لحقوق الانسان
احتضنت مدينة شفشاون الندوة الجهوية حول فعلية الحق في  الصحة وذلك يوم 29ماي 2021. 
الندوة تدخل ضمن سلسلة الندوات التي يهدف المجلس الوطني لحقوق الانسان فتح نقاش عام ومفتوح حول سبل اصلاح النظام الصحي بالمغرب في ضوء العقبات التي تحول دون الولوج الى الحق في الصحة. كما تروم الندوة تنفيذ استراتيجية المجلس الوطني لحقوق الإنسان القائمة على فعلية الحقوق واعتبارا لراهنية موضوع الصحة، خاصة في ظل تداعيات جائحة (كوفيد-19)، باعتبار أن الحق في الصحة حق أساسي نص عليه الدستور والمعاهدات الدولية التي صادق عليها المغرب وعلى رأسها العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وأهداف التنمية المستدامة.
ويهدف هذا اللقاء، حسب المنظمين،  إلى التفكير المشترك في إصلاح وتأهيل النظام الصحي بالمغرب من أجل الإعمال الكامل للحق في الصحة لجميع الأشخاص بمن فيهم: النساء، الرضع، الأطفال، كبار السن، الأشخاص في وضعية إعاقة، السجناء والمهاجرين واللاجئين، الخ.
الندوة حاول من خلالها المشاركون، تحديد أوجه التفاوتات واختلالات السياسة العامة في الصحة، والمسببات التي تعيق الولوج إلى الحق في الصحة، فضلا عن تعميق النقاش حول الوسائل الكفيلة بمعالجة الوضع الصحي وتجويد خدماته.
وتميز اللقاء ايضا بمشاركة مجموعة من الفاعلين المعنيين بقطاع الصحة من ممثلي الأطباء بالقطاع العام والخاص، نقابات، أساتذة باحثين بكلية الطب، وزارة الصحة، الضمان الاجتماعي، مؤسسات حكومية وغير حكومية معنية، جمعيات المجتمع المدني، إعلاميين وخبراء في المجال.
افتتحت الندوة  وسيرت  أعمالها  سلمى الطود، رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان طنجة  تطوان الحسيمة، بحضوراعضاء اللجنة ومشاركين من المجتمع المدني  المحلي والجهوي، قدمت عرضا عاما  حول الوضع الصحي بالجهة والتفاوتات الاجتماعية التي تعيق تمتع المواطنين بالجهة  بهذا الحق. عرض المجلس الوطنيالذي  قدمه عبد المجيد بلغزال الذي  استعرض خمسة عشر قطبا يشتغل  عليه المجلس الوطني لحقوق  الانسان: اي اسراتيجية صحية في  افق 2030 ؟ الرعاية الصحية الاولية والوقائية، التنظيم الامثل والمحاور الوقائية التي يجب  تعزيزها ؟ التغطية الصحية الشاملة السبل الممكنة، اعداد شبكات الرعاية  وقنواتها، الحوافز المقدمة للأطر الصحية، الحكامة والتمويل  المبتكر، الشراكة بين القطاع العام والخاص، العرض العلاجي والعلاج عن بعد ، تدبير الكوارث والجوائح ، التكوين  والبحث  العلمي كرافعتان للتنمية ، الصناعة الدوائية واللقاحات والاجهزة البيو طبية، البنيات التحتية، الصحة والسلامة المعنية ، المستشفيات  وجودة الرعاية .
شارك في الندوة  كل من   الطيب حمضي بموضوع : فعلية الحق في الصحة في المغرب: عناصر التفكير. عبد الله اونير :" الاطار  المفاهيمي  والنظري لطبيعة الحق في  الصحة ". محمد الحمداوي : "دور الجهوية الصحية في  تعزيز الحق  في الصحة ".  علي الطبجي:" تدخلات مجلس الجهة في مجال الصحة ".  خالد شطرات : التغطية الصحية والحماية الاجتماعية".عبد الراضي حاحو: "الوضعية الصحية بسجون الجهة". الامين الوهابي:" اكراهات الفعل الطبي  في القطاع الخاص" .عادل  نجدي:"الدور الاجتماعي والعلمي في تعزيز الحق  في الصحة ، كلية الطب  نموذجا  بطنجة". رشيد الدردابي: "اهمية مؤشرات تتبع السياسات العمومية الصحية في ضمان الحق في الصحة".
 
المداخلات تلتها تفاعلات الحضور  كما توفقت أشغال الندوة في الخروج بتوصيات دقيقة وواضحة ابتغت اعتماد وتنفيذ استراتيجية صحية شاملة تضمن الوقاية مع توفير إمكانية الوصول لخدمات الرعاية الصحية للجميع، على أساس المساواة وعدم التمييز.