الاثنين 29 نوفمبر 2021
سياسة

الشرادي يهاجم بعض منتخبي الناظور ويتهمهم بالتواطؤ مع إسبانيا

الشرادي يهاجم بعض منتخبي الناظور ويتهمهم بالتواطؤ مع إسبانيا محمد الشرادي
اتهم محمد الشرادي (فاعل جمعوي وإعلامي مقيم ببلجيكا) منتخَبي الناظور الحاصلين على وثائق الإقامة باسبانيا بنهج أسلوب الصمت وتحاشي التعبير عن غضبهم واستنكارهم لإستقبال اسبانيا زعيم الإنفصاليين مخافة فقدان مصالحهم الشخصية في الجارة الإسبانية، مقدما على سبيل المثال البرلمانية ونائبة رئيس جماعة الناظور ليلى أحكيم، ورئيس جماعة الناظور رفيق مجعيط.

وقال الشرادي في تصريح لجريدة " أنفاس بريس ": " كنت أتمنى أن يتحلى رئيس جماعة الناظور رفيق مجعيط بنفس الحيوية التي عبر عنها و هو يلتقط صورا تذكارية (السيلفي) يوم الثلاثاء 26 يناير 2021 بمعبر الكركرات أي بعد شهرين و نصف من التدخل الحازم الاستباقي لقواتنا المسلحة الملكية من أجل تخليص معبر الكركرات من أيادي عصابة البوليساريو ".

وأضاف إن سكوت هؤلاء لا يعني سوى أنهم يضعون قدما في بلادنا وقدما في الجارة الشمالية واضعين نصب أعينهم كل الاحتمالات التي تخدم غاياتهم الذاتية دون أي اكتراث بالمصالح العليا للوطن، مستحضرا مضامين الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى ال 34 للمسيرة الخضراء، حيث قال بالحرف: " لم يعد هناك مجال للغموض أو الخداع، فإما أن يكون المواطن مغربيا أو غير مغربي، وقد انتهى وقت ازدواجية المواقف والتملص من الواجب، ودقت ساعة الوضوح وتحمل الأمانة، فإما أن يكون الشخص وطنيا أو خائنا، إذ لا توجد منزلة وسطى بين الوطنية والخيانة، ولا مجال للتمتع بحقوق المواطنة والتنكر لها، بالتآمر مع أعداء الوطن ".