الاثنين 18 أكتوبر 2021
اقتصاد

بحارون مغاربة يستنكرون إقصاءهم من طرف بواخر الإتحاد الأوروبي

بحارون مغاربة يستنكرون إقصاءهم من طرف بواخر الإتحاد الأوروبي الرابطة الوطنية للصيد البحري بجهة الداخلة طالبت بتمكين البحارة المغاربة من العمل داخل بواخر الإتحاد الأوروبي
انتقد بحارون بالأقاليم الجنوبية عدم تطبيق البواخر التابعة للإتحاد الأوروبي بعض بنود الإتفاقية الموقعة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، وأبرزها تشغيل 14 بحارا مغربيا وضمان حضور مراقب تابع لوزارة الفلاحة والصيد البحري على متن بواخر الصيد الصناعي المتخصصة في صيد الأسماك السطحية (السردين، كايلا، الشرن ) .
وتتواجد في الأقاليم الجنوبية 128 باخرة تابعة للإتحاد الأوروبي مقسمة على أصناف (الصيد التقليدي، الصيد الساحلي، الصيد الصناعي ) .
وأشارت المصادر أن البواخر المتخصصة في إطار الصيد الصناعي تقوم بالصيد في الأقاليم الجنوبية في إطار التناوب، مضيفة بأن مشكل عدم تشغيل البحارة المغاربة على متن هذه البواخر انطلق منذ مارس 2020 مع بداية جائحة كورونا، وأوضحت بأن مسؤولين مغاربة برروا الأمر بالتدابير المتخذة  لمواجهة  جائحة كورونا، حيث اكتفت شركات الصيد الصناعي بتسليمات تعويضات للبحارة المغاربة دون تمكينهم من العمل على متن هذه البواخر .
من جانب آخر أكد مصدر بالرابطة الوطنية للصيد البحري بأن الراطبة راسلت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتي أكدت غياب ما يمنع من تشغيل البحارة المغاربة، متكفية بالتأكيد بأنه من الضروري الإلتزام بالبروتوكول الصحي المعتمد في هذا الإطار، باستثناء البواخر التابعة للصنف السادس ( بواخر اسبانيا  والبرتغال ) التي لا يمكن للمغاربة العمل داخلها مع ضرورة استفادتهم من التعويض ( 20 أورو في اليوم لمدة ثلاث أشهر لكل بحار طبقا لملحق الإتفاقية )، وأشار المصدر أن بواخر الصنف السادس لم تدخل للمياه الإقليمية لحدود الآن.
ودعا مسؤول الرابطة الوطنية للصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب وزارة الفلاحة والصيد البحري إلى التدخل من أجل تفعيل البروتوكول الصحي المعتمد داخل بواخر الصيد الصناعي التابعة للإتحاد الأوروبي وتمكين البحارة المغاربة من العمل داخل بواخر الإتحاد الأوروبي، إذ يكتفي المغاربة حاليا بالعمل داخل مصانع البواخر، وهو الأمر الذي يخالف مضامين الإتفاقية الموقعة مع المغرب.