الخميس 21 أكتوبر 2021
مجتمع

السفير العمراني: البرلمان الإفريقي مدعو لأن يجعل من الصوت الإفريقي محركا لقارة تسير إلى الأمام في هدوء

السفير العمراني: البرلمان الإفريقي مدعو لأن يجعل من الصوت الإفريقي محركا لقارة تسير إلى الأمام في هدوء يوسف العمراني
أكد سفير المغرب في جنوب افريقيا، يوسف العمراني، الجمعة،21 ماي 2021 أن قوة البرلمان الإفريقي تتجسد في قدرته على جعل الصوت الافريقي محركا لقارة تسير إلى الأمام في إطار من الهدوء والحوار والتقاسم.
وأبرز  العمراني، في تدخل له خلال ندوة افتراضية لسفراء البرلمان الإفريقي، أن هذه المؤسسة الإفريقية لا ينبغي أن تعاني من أي نقص أو إغفال إزاء المبادئ الديمقراطية التي تقوم عليها هويتها.
وشدد العمراني أن جائحة كوفيد-19 فرضت إعادة تجديد المسار الافريقي، معربا عن استعداده لتقاسم التصور المتعلق بالوسائل التي يمكن استخدامها للشروع في التغيير اللازم من أجل تعزيز هياكل البرلمان الافريقي.
وبحسب العمراني، فإنه من الضروري طرح الأسئلة الجوهرية لمواجهة الرهانات الحقيقية. ويتعلق الامر، في نظره ، بـ ” تمرين من شأنه إعادة النظر في بناء إطار مؤسساتي تقنوقراطي من القمة، والذي ظل على الأرجح غير مناسب”.
وأضاف السفير، أن أساليب العمل غير الواضحة والتطلعات غير الثابتة والإجراءات الخجولة، لا يمكنها إعادة رسم متطلبات المرحلة “، مشيرا إلى أن وباء كوفيد-19 أظهر أن المؤسسات الافريقية بحاجة إلى آليات عمل قوية وحاسمة.
وفي هذا السياق، يعتقد العمراني أن تعزيز أجهزة الاتحاد الافريقي هو جهد ضروري يجب أن يُبذل في اتجاه الأولويات والاحتياجات المحددة بوضوح ومنها على الخصوص: إنعاش الاقتصادات ، ومكافحة أوجه عدم المساواة والتفاوتات الاجتماعية ودعم النمو الشامل، وذلك من أجل ضمان بناء مستقبل يتسم بالازدهار والسلام والأمن للقارة.
وأبرز أن ” هذه الرؤية ، هي ذاتها التي يحملها الملك محمد السادس لإفريقيا تتقدم بخطوات واثقة على درب الإقلاع”، مضيفا أن هذا هو الطموح الذي يتقاسمه المغرب مع البلدان الإفريقية الشقيقة والصديقة، وهذا هو المسار المتسم بالمسؤولية الذي من شأنه أن يجعل من البرلمان الإفريقي مؤسسة في مستوى التطلعات، أي “رئة إفريقيا الديمقراطية التي تغذيها الشعوب الإفريقية”.
وأكد أنه يجب على إفريقيا، أكثر من أي وقت مضى، أن تجعل مصيرها بين يديها من خلال الالتزام المتجدد الذي يضع التنمية البشرية في صميم أولوياتها.
وبعد أن سجل السفير أن البرلمان الإفريقي مدعو لتقديم مساهمة مركزية في إقلاع قارة تتخطى الصعوبات، قال “بكل وضوح ومسؤولية، يجب علينا القيام بعمل داخلي على نحو عميق وبوسائلنا الخاصة، وذلك لمراجعة الحقائق التي عفا عنها الزمن”.
وأضاف أن التطلعات ما زالت متواضعة ، لكن هذا لا يمنع من الشروع، من الآن، في هذا التجديد المؤسساتي الذي من شأنه أن يسمح للمؤسسة بتقديم اجابات ملموسة لطموحات الشباب الإفريقي، ومتطلبات التمثيلية الديمقراطية، وآفاق التموقع الإفريقي على المستوى الدولي.
وتنعقد الجلسة الرابعة العادية للدورة التشريعية الخامسة للبرلمان الإفريقي في الفترة من 21 ماي إلى 4 يونيو، في مقر المؤسسة في ميدراند بجنوب إفريقيا.