السبت 31 يوليو 2021
مجتمع

منحرف بالحي الحسني يتهجم على "أبو ذر الغفاري" والشرطة تقوم بوظيفتها الأمنية

منحرف بالحي الحسني يتهجم على "أبو ذر الغفاري" والشرطة تقوم بوظيفتها الأمنية

توصلت جريدة "أنفاس بريس" بمجموعة من تسجيلات كاميرا المؤسسة تؤكد بالدليل الملموس أن الثانوية الإعدادية أبوذر الغفاري التابعة للمديرية الإقليمية بعمالة مقاطعة الحي الحسني أكاديمية الدار البيضاء – سطات قد تعرضت لهجوم من طرف أحد الأشخاص المنحرفين المعروفين بحي الوحدة بالألفة بـ "انحرافه و اعتداءاته على المارة و على السكان".

وقد تعرضت في هذا السياق حسب مصادر الجريدة إحدى التلميذات التي تدرس بذات المؤسسة إلى "هجوم من طرف نفس الشخص بعد أن سلبها هاتفها النقال و عندما قاومته ضربها بسكين كبير لولا المحفظة الظهرية للتلميذة التي منعت الضربة أمام انظار التلاميذ و الاستاذات حيث تزامن وقت الإعتداء مع توقيت الدخول خلال الفترة الصباحية".

وأضافت نفس المصادر بأن نفس الشخص قد "اقتحم حرمة المؤسسة في حالة هستيرية.انقض على التلميذة و اعتدى عليها أمام أعين زميلاتها و زملاءها و كال مجموعة من التهديدات الصريحة لرئيس المؤسسة".

على إثر هذا التهجمـ تضيف مصادر الجريدة ـ تدخل "والد المتهجم على مؤسسة أبو ذر الغفاري و بعض العاملين بالمؤسسة لإخراجه و تهريبه خارج أسوار المؤسسة".

وأكدت المصادر ذاتها أنه "فور اتصال الإدارة بمفوضية الشرطة برياض الألفة تجاوبت إدارة الأمن رئيسا وموظفين و مداومين بالسرعة المعهودة و تدخلت بشكل إيجابي مع الحادث و بتنسيق مع رجال الأمن و الإدارة التربوية تم استدراج الجاني و ألقي عليه القبض داخل فضاء المؤسسة و الذي كان مبحوثا عنه و فارا من العدالة لمدة طويلة بحكم أنه موضوع شكايات كثيرة"، حيث تم القبض عليه و اصطحابه الى مفوضية الشرطة الوفاق للتحقيق معه وقد أدلى كل العاملين الذين عاينوا الحادث بإفادتهم بقسم الشرطة.

و في اتصال لجريدة "أنفاس بريس" بإدارة المؤسسة أكد أن "الإدارة لن تتنازل قيد أنملة حتى ينال الجاني عقابه المستحق والضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه الإعتداء على هيبة المؤسسات التعليمية وحرمتها و محيطها".

وقد خلف هذا الحادث حالة من الدعر والخوف والهلع لدى التلاميذ وكل العاملين بالمؤسسة، و خاصة أن الحي الذي تتواجد به معروف بانتشار مظاهر الانحراف و السرقة و الكريساج و الصعلكة و كثرة الخارجين عن القانون.