الأحد 20 يونيو 2021
مجتمع

الدكتور عفيف: كورونا أكدت ضرورة تجويد شروط الصحة والسلامة المهنية في فضاءات الشغل

الدكتور عفيف: كورونا أكدت ضرورة تجويد شروط الصحة والسلامة المهنية في فضاءات الشغل الدكتور مولاي سعيد عفيف

دعا رئيس الفيدرالية الوطنية للصحة، الدكتور مولاي سعيد عفيف، إلى تجويد شروط الصحة والسلامة المهنية في فضاءات الشغل، لما لها من آثار صحية واجتماعية واقتصادية إيجابية؛ مؤكدا على أنه كلما تم الحرص على توفير الشروط المادية والمعنوية وكل العوامل الموضوعية لكي يمارس الأجراء والموظفون في القطاعين العام والخاص مهامهم في جو صحي ومناخ سليم على المستوى المهني، إلا وانعكس كل هذا على الفرد وعلى المجتمع إيجابا.

 

وشدد الدكتور عفيف، الذي كان يتحدث بمناسبة تنظيم التجمع البينمهني للوقاية والسلامة في المقاولات للدورة الخامسة عشرة للمنتدى الوطني للصحة والسلامة المهنية، يوم الثلاثاء 4 ماي 2021، على أن الجائحة الوبائية بينت أهمية قطاع الصحة باعتباره قطاعا منتجا وأساسيا وليس مجرد قطاع استهلاكي، مضيفا بأن الجميع أصبح على وعي بضرورة تطوير المنظومة الصحية وتجويدها لأن كل مجالات الحياة مرتبطة بها؛ مستدلا على ذلك بتأثر القطاع الاجتماعي والقطاع الاقتصادي في العالم بأسره وليس فقط في بلادنا، مؤكدا على أن عودة العجلة الاقتصادية إلى دورانها الطبيعي يفرض تطبيق خطة عمل يشارك فيها الجميع، في المقاولات والمؤسسات المهنية المختلفة، لكي يحظى العمال والمستخدمين بها بصحة جيدة بدنيا وعقليا ونفسيا.

 

وأشاد المتحدث بأهمية المنتدى الافتراض المنظم في دورته 15، الذي يتزامن وانخراط كل مكونات البلاد لأجرأة ورش الحماية الاجتماعية الملكي، الذي يشكل ثورة اجتماعية، حيث أكد الدكتور مولاي سعيد عفيف أنه استمرار للمشاريع الملكية التي ظل الملك محمد السادس يحرص على اقتراحها ويتابع تفعيلها، بما يضمن الكرامة لكافة المغاربة من أجل العيش الكريم والولوج العادل والمتكافئ إلى الصحة والعلاج بين كافة المواطنين والمواطنات. ونوّه الخبير الصحي أيضا بالشراكة التي تم توقيعها بين وزارة الصحة و"جيبسي" والفيدرالية الوطنية للصحة، مؤكدا أنه سيتم العمل على تنزيل مقتضياتها على أرض الواقع انطلاقا من المبادئ والأهداف المشتركة لما فيه خدمة للصالح العام.