الثلاثاء 22 يونيو 2021
مجتمع

هذه مطالب نقابيي الصحة للوزير أيت طالب

هذه مطالب نقابيي الصحة للوزير أيت طالب خالد أيت طالب وزير الصحة
ذكر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمراسلة التي وجهها لوزير الصحة قبل عشرة أيام، والتي يتعلق مضمونها حول "تدمر العاملين بقطاع الصحة المنخرطين في عملية التلقيح بسبب شروط العمل ومدة العمل الإضافية وغياب تحفيز العاملين". 
وكانت نفس الرسالة قد طالبت بـ "ضرورة حذف العمل الإضافي يوم السبت". فضلا عن "اعتماد التناوب بين الموظفين لتخفيف الضغط على العاملين المنخرطين في عملية التلقيح".
رسالة رفاق مصطفى الشناوي شددت على أهمية "توفير ما يكفي من وسائل الحماية والوقاية من الفيروس، و التحفيز المادي لكل موظفي الصحة ولا سيما صرف شطر ثاني من (منحة كوفيد)، مع تخصيص تعويض للذين أصيبوا بالكوفيد وتعويض لعائلات شهداء الواجب، علاوة على توفير تغدية ملائمة للفترة ما بعد رمضان والرفع من ثمن الوجبة...".
واستغربت رسالة المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة الموجهة لوزير الصحة، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منها، كون أن لا شيء تمت معالجته، باستثناء إلغاء العمل يوم السبت فاتح ماي نظرا لتزامنه مع عيد العمال. 
في سياق متصل جدد المكتب الوطني لذات النقابة مطلب الشغيلة الصحية المرتبط بحذف يوم السبت من برنامج عملية التلقيح نظرا للعبء ومشاق العمل اللامنتهي مند شهور وعدم الإستفادة من فترات عطلة وراحة كافية لهم لتعويض التعب الناتج عن الإنهاك والأرق والقلق المزمن، وقد تضاعفت هذه المعاناة مع شهر رمضان.
والتمست رسالة التذكير الموجهة للوزير العودة إلى الإشتغال وفق "نظام الأيام القانونية للعمل وبرمجة المواطنين الذين سوف يُلَقّحون أيام السبت خلال أيام الأسبوع". واعتبرت رسالة المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة أن "الإعلان عن تأجيل عملية التلقيح يوم السبت 1 ماي 2021، بمناسبة فاتح ماي، يؤكد أن ذلك ممكن وأنه باستطاعتكم اتخاذ قرار حذف السبت كيوم عمل... وعند الضرورة القصوى يمكن مراجعة القرار". 
ودعت رسالة التذكير من وزير الصحة، إلى الأخذ بعين الاعتبار معاناة الشغيلة الصحية التي أُنهِكَت وتعِبَت "هذه الشغيلة التي تنتظر منكم ومن الحكومة الإفراج عن مطالبها المشروعة ولا سيما النقط المطلبية الأربعة المستعجلة والمطالب العادلة لكل فئات مهنيي الصحة ".