السبت 31 يوليو 2021
مجتمع

ضحية الريسوني: "فاض بيا الكاس وعيييت"

ضحية الريسوني: "فاض بيا الكاس وعيييت" سليمان الريسوني المتابع بتهمة التحرش
أدان محمد آدم، الذي يتهم سليمان الريسوني، حملة التشهير التي يتعرض لها، نظير تشبثه بمقاضاة هذا الأخير، المتهم بالتحرش الجنسي به، وقال في تدوينة له:
 
"الحق في الحياة هو أقدس حق، ولا يمكن المساس به بأية طريقة كانت..
لست ضد السراح المؤقت طبعا، وكنت أول من طالب بتوفير جميع شروط المحاكمة العادلة، لكن ما يحاول البعض اليوم الدفاع عنه، أن الحق في الحياة هو حق مكفول للبعض دون الآخر، وما لا يعرفه هؤلاء "البعض" أن الحق في الحياة لا يهدده فقط الإضراب عن الطعام بل أيضا الوقوف إلى جانب الظلم والبهتان وتلفيق الاتهامات وكيل الادعاءات بمكيالين، وعزل الضحية/الناجي.ة والإصرار على وضع الإصبع على الجرح..
هل جرب أحدكم يوماً أن يكون مختلفاً وأن تكون حياته تلك في خطر دائم بسبب "اختلافه"؟ هل جرب أحدكم أن يتم التنكيل والتشهير به ونعته بأبشع الصفات والنعوت بسبب اختلافه وتكفيره وتحقيره، ولأنه قرر ذات يوم كسر حاجز الصمت؟ هل جرب أحدكم أن يتم "نشر غسيله" من طرف "العادي والبادي" وتشويه سمعته لا لشيء سوى أنه قرر عدم "تكميم فمه"؟ هل جرب أحدكم أن يتم وضعه في الزاوية ومهاجمته وإقصائه و"تخوينه" من طرف من يفترض فيهم مد يد المساعدة؟ هل جرب أحدكم مواجهة "تحالف الأعداء" فيما بينهم و"عفسه" من أجل تحقيق مصالح شخصية غير آبهين بمن تكون؟ هل جرب أحدكم أن تُقفل جميع الأبواب في وجهه و"تعلّق ليه بلاكة على ظهرو" حياتو كاملة؟ هل جرب أحدكم أن يستيقظ يوميا على عناوين "روايات وأحداث مؤلمة"؟ هل جرب أحدكم فقدان طعم الابتسامة والراحة النفسية و"يموت يوميا" بسبب أنه قرر ذات يوم الانتصاف أمام العدالة؟!!! 
هل جرب أحدكم ذلك يا أصحاب "العقوق" أم أنكم لا تأبهون إلا بمن يشاركونكم النسب والحسب و"الكيسان في "البيران" وتقرقيب الناب في أعراض الناس؟؟؟؟ 
فاااض بيا الكاااس وعيييت .. حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!