الأحد 9 مايو 2021
مجتمع

جمعية البحيرة تنوب عن الحكومة والبرلمان لتوفير "بناج" بمستشفى بنسليمان !!

جمعية البحيرة تنوب عن الحكومة والبرلمان لتوفير "بناج" بمستشفى بنسليمان !! افتقار المستشفى لطبيب مخدر سبب للساكنة متاعب كبيرة معنوية ومادية
بعدما عجزت وزارة الصحة ومعها برلمانيو إقليم بنسليمان عن توفير طبيب مخدر (بناج) لفترة تجاوزت السنتين، دخلت جمعية البحيرة السليمانية التي يرأسها شفيق الجيلالي على خط هذا الإشكال الذي استعصى حله وكان سببا في توقف العمليات الجراحية بالمستشفى الإقليمي ببنسليمان وشكل لشرائح عديدة من الساكنة متاعب كبيرة معنوية ومادية، وهي تجد نفسها مجبرة للتطبيب بمدن أخرى، وبشكل خاص الفئة المطالبة بإجراء عمليات جراحية. وهكذا، تواصل رئيس جمعية البحيرة السليمانية مع "بناج" يتوفر على كل المواصفات المهنية والقانونية التي تؤهله لتحمل هذه المسؤولية، وبعد استشارة مع كل المندوبة الجهوية للصحة (نبيلة الرميلي)  والمندوب الإقليمي ببنسليمان (الدكتور فارح مصطفى)، باشر شفيق الجيلالي مختلف الإجراءات الإدارية، وذلك لغاية التعاقد مع  الطبيب المخدر ذاته، والذي ستتكلف الجمعية لكل متطلباته المادية. 
إجراءات العقد وصلت إلى مرحلتها النهائية بحضور العديد من الأطراف المسؤولة، وتتكون من مندوبية الصحة والمستشفى الإقليمي وعمالة بنسليمان. 
يذكر أن جمعية البحيرة السليمانية تشرف على تسيير مشروعين هامين بمدينة بنسليمان، الأول يتعلق بمركز تصفية الدم والثاني يتشكل في مركز طب الإدمان. والمركزان معا سبق أن تم تدشينهما من طرف الملك محمد السادس.