الأحد 9 مايو 2021
اقتصاد

في يوم الأرض.. الوكالة الحضرية القنيطرة بصدد تشييد مقرها المستدام  والرفيق بالبيئة

في يوم الأرض.. الوكالة الحضرية القنيطرة بصدد تشييد مقرها المستدام  والرفيق بالبيئة مجسم مقر الوكالة الحضرية القنيطرة المستدام والرفيق بالبيئة
بمناسبة  اليوم العالمي للارض الذي يحتفل به في 22 أبريل من كل سنة  تطرقت الوكالة الحضرية القنيطرة سيدي قاسم سيدي سليمان  باب "مثالية الإدارة عبر  تشييد مقر خاص لها رفيق بالبيئة وإحداث ممارسة نموذجية  متميزة تهم المؤسسات العمومية وذلك سيرا على درب الانخراط الإيجابي في ورش الإدارة العصرية الحديثة المواطنة، وتبعا  للورقة التقنية التي  توصلت بها  "أنفاس بريس" فإن  المشروع ياتي  في سياق استثنائي  موسوم بتفشي وباء كورونا، و ينسجم  مع التوجه العام الداعي إلى إرساء استراتيجية وطنية للتنمية المستدامة  في أفق 2030.
وقد  سعت الوكالة الحضرية القنيطرة- سيدي قاسم-سيدي سليمان في توافق تام مع الأهداف الاستراتيجية لوزارة إعداد التراب الوطني و التعمير والإسكان وسياسة المدينة إلى ولوج عوالم التنمية المستدامة من خلال الحرص على  أحداث  مقرها الجديد  وفق مقاربة بيئية صرفة، وبالتالي تشييد منشأة مستدامة متضمنة لبدائل الاقتصاد الطاقي، وأيضا تنوعا من حيث اختيار المنتوجات و المنظومات المحترمة للمحيط البيئي الرامية إلى الحد من انبعاث الغازات.
وهكذا يعد مشروع  بناء الوكالة الحضرية القنيطرة- سيدي قاسم- سيدي سليمان  لمقرها طبقا للمواصفات السالفة الذكر تجربة متفردة، إذ حاز  المشروع  في شهر فبراير 2020 على شهادة « HQE » بالنسبة لمرحلة التصور، بتقدير جيد، و ذلك من طرف CEREWAY وهو مكتب دراسات للافتحاص ذي صيت عالمي.
كما  تتوق الوكالة الحضرية إلى إنجاز  مقرها بما يخول له اندماجا سلسا في القطب الحضري الجديد الذي يحيط بمحطة القطار الحديثة في تناغم مع الغايات الاستراتيجية للتنمية المستدامة، واحترام تام للمحيط البيئي، ولتصميم التهيئة القطاعي الخاص المصادق عليه مؤخرا.
وتعتمد بناية الوكالة الحضرية القنيطرة- سيدي قاسم- سيدي سليمان المستقبلية على استثمار واستعمال الطاقات المتجددة وتكنولوجيا النجاعة الطاقية، من خلال  ترشيد استخدام الماء و تدبير النفايات ، إلى جانب اللجوء إلى نظام التنقل المستدام ، مع اعتماد التصور الهندسي  للمقر الجديد على التهوية الطبيعية لكافة مرافق البناية بمستوياتها الأربعة، عبر وجود صحن مركزي مهم « Atrium central »  وفتحات عمودية متناسقة على الواجهات، و نوافذ ذات مواصفات للعزل الحراري، و في نفس السياق، سيتم استعمال مصابيح ذات استهلاك منخفض للطاقة « LED »  ، من أجل إنارة كاملة، وكذا وضع لوحات ضوئية تخص الطاقة الشمسية، إضافة إلى اعتماد نظام معلوماتي ذكي لتدبير التجهيزات التقنية للبناية.
و  وتأسيسا  على  ذلك ينتظر أن يوفر مشروع هذه البناية 30 %  من فاتورة استهلاك الطاقي، أي ما يقدر بتخفيض للغلاف المالي المخصص لهذا الجانب ب (ناقص 17 مليون درهم) ، مع خفض نسبة  الغازات  إلى 55  %  ، و اقتصاد 45  %  من الماء المستهلك، باستعمال تجهيزات ذات استهلاك منخفض.
وعلاوة على توفير المقر الجديد لمرآب خاص بالسيارات ، فإنه تم العمل على توفير مرآب خاص بالدراجات الهوائية تشجيعا لاستخدام وسائل النقل الرفيقة بالبيئة.
وفي أفق  كسب  رهان  مشروع  بناء هذا المقر  وفق المواصفات  والأهداف المرسومة له  ستكون الوكالة الحضرية القنيطرة- سيدي قاسم- سيدي سليمان قد تفوقت في إعطاء المثل والقدوة على مستوى قطاع التعمير و البناء، و في إحداث ممارسة فضلى تهم تشييد المرافق العمومية الصديقة للبيئة ، في سياقات استثنائية،  زمن كورونا، زمن رفع التحديات       والرهانات الكبرى.