السبت 15 مايو 2021
مجتمع

المرصد المغربي لنبذ الإرهاب: عزل المفكر والباحث سعيد ناشيد هو عزل للفلسفة والعقل والفكر التنويري

المرصد المغربي لنبذ الإرهاب: عزل المفكر والباحث سعيد ناشيد هو عزل للفلسفة والعقل والفكر التنويري سعيد ناشيد
في بيان توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، أكد المكتب التنفيذي للمرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف أنه يتابع باستغراب ودهشة تطورات ملف عزل الأستاذ سعيد ناشيد من عمله كمدرس بعد مصادقة رئيس الحكومة العثماني على مقترح المجلس الانضباطي.
وعبر رئيس المرصد محمد قمار عن قلقه بخصوص حدث عزل الأستاذ سعيد من عمله كمدرس بحقل التعليم الإبتدائي بقوله: "نحن في المرصد نعي كل الوعي أن عملية العزل هي عزل لوظيفة الفلسفة في المجتمع وعزل للمثقف التنويري، وإرهاب من نوع آخر يستغل السلطة التنفيذية لتصفية الخصوم الإيديولوجيين والفكريين".
وشدد رفاق محمد قمار على أن الأستاذ سعيد ناشيد"معروف ككاتب ومؤلف في المجال الفلسفي والمدافع عن ترسيخ العقلانية ونشر الفكر النقدي وتعليم التفلسف بدل الفلسفة كمنهج لمواجهة خطاب الكراهية والتطرف".
وأشار أيضا إلى أن الأستاذ سعيد ناشيد مفكر وباحث"معروف لدى كل الأوساط التربوية والمدنية والسياسية والفكرية بغزارة انتاجه وعمق رؤيته، رغم الوعكة الصحية التي ألمت به واضطرته إلى رخص صحية مبررة بوضعه الصحي الذي لا يؤهله مؤقتا لأداء مهنة التدريس جراء الإنزلاق الغضروفي المتعدد."
وأكد بيان المرصد بأن "الإعفاء لم يوقع حتما بمداد العقل والحكمة، بل أملته المواقف والمؤامرات ضد العقل في مواجهة التحنيط والاتباع الأعمى".
وفي نفس السياق عبر البيان عن رفضهالقاطع لـ "أن يوظف قانون الوظيفة العمومية من طرف خصوم الفكر التنويري لضرب الرموز الفكرية المتنورة الموظفة في القطاع العام، ونعتبر هذا العزل مؤامرة لتنفيذ مخطط خطير لضرب حرية الفكر والنقد وقيم التنوير".
واعتبر بيان المرصد أن الحيثيات التي تأسس عليها قرار العزل شاطة قانونيا وأخلاقيا. معلنا عن شجبهلهذا السلوك الانتقامي، داعين رئيس الحكومة إلى ترجيح كفة العقل والتراجع عن قراره الظالم.