الخميس 22 إبريل 2021
كتاب الرأي

عبد السلام المساوي: تذكير لأشقائنا الجزائريين... وجدة مدينة مغاربية بامتياز

عبد السلام المساوي: تذكير لأشقائنا الجزائريين... وجدة مدينة مغاربية بامتياز عبد السلام المساوي

لقد عملت الجغرافيا وكرس ذلك التاريخ ، على أن تكون وجدة مدينة مغاربية بامتياز.

لا يمكن للمغرب أن يندمج في محيطه المغاربي بدون تنميتها وتمكينها من القيام بوظيفة الربط والتواصل، التي هي من صميم مصيرها وقدرها.

إن المغرب الكبير بقدر ما يمثل لسكان وجدة أحد مستويات الانتماء الحاسمة على الصعيد العاطفي والوجداني، بقدر ما يشكل أحد المداخل الأساسية والطبيعية للانخراط في الهندسة الجديدة للأوضاع الدولية كما تشكل اليوم، وهو بالنسبة لوجدة رهان حقيقي يجب استنهاض كل الوسائل في سبيل كسبه .

إن الموقع الاستراتيجي لمدينة وجدة، لا سيما إذا أخذنا بعين الاعتبار خاصيتها المتوسطية المنفتحة، سواء في علاقتها مع جيراننا في الجنوب الأوربي، أو في امتداداتها الاستراتيجية نحو الشقيقة الجزائر وباقي أشقائنا في دول المغرب الكبير، الأمر الذي يحتم استثمار هذا المعطى الاستراتيجي بما يجعل من هذه المنطقة نافذة للتقارب وجوا للاتصال والتواصل، على مستوى تمتين بناء آليات المغرب الكبير.

وهنا نتذكر، ونذكر أشقاءنا الجزائريين بدعم الشعب المغربي لهم والتضحيات التي قدمها دعما للثورة التي عاش كل مراحل صراعها منذ ثورة الأمير عبد القادر، ووصولا إلى ثورة الفاتح من نونبر 1954 .

لقد كان الشعب المغربي ولا سيما سكان وجدة وجهة الشرق عموما، جزء لا يتجزأ من الثورة الجزائرية، وكان دوما إلى جانب أشقائه في الجزائر في كل المراحل الصعبة من حياتهم. كما أن مدينة وجدة كانت النموذج الحي طوال قرن من الزمن على هذا الدعم، فقد وقف سكانها مع الثوار وكان رجالاتها خيوط الربط بين الحركة النقابية والسياسية والحركة الوطنية في بلادنا...

علينا أن نتذكر اللحظة التاريخية التي طرح فيه الرئيس شارل دوغول تقسيم الجزائر وفصل صحرائها عنها، وكيف رفض المغرب خطة يمكنها أن تضعف من احتمال استرجاع الجزائر لاستقلالها وسيادتها على مجموع ترابها، ولهذا لا يمكن للمغرب أن يقبل موقف حكام الجزائر من وحدتنا الترابية . ونؤكد لأشقائنا في الجزائر بأنه الآن بدأت بوادر حل سياسي، فمن الحكمة والتعقل أن يقف حكام الجزائر موقفا إيجابيا، وعلى المواطنين أن يدفعوا في هذا الاتجاه ..

لقد أصبح التنسيق بين الدول المغاربية ضرورة تفرضها وحدة المصير المشترك، وأهمية التكامل والإندماج المغاربي. فالتنسيق البناء وحده كفيل بأن يجنب دول المغرب النهاية المأساوية التي آلت إليها الكثير من الدول ، ومن هنا نقول لأشقائنا الجزائريين بأن لا تنمية ولا تقدم لكم إلا بالتنسيق مع أشقائكم المغاربة .

من هنا وجب التنسيق والمساهمة الفعلية والجادة في بناء مشروع المغرب الكبير لإخراجه من الجمود الذي يصل مؤهلاته ويعطل قدراته ...

إن الشعب المغربي وحدوي، وظل دائما يضع الوحدة الوطنية والوحدة المغاربية فوق كل اعتبار، لهذا السبب فإننا نحرص على التأكيد على أهمية الاختيار السياسي كاختبار استراتيجي ومصيري. إنه اختيار لا يقبل في نظرنا المساومة بأي شكل من الأشكال .

لقد مارس المغرب وطنية مفتوحة ومنفتحة على مختلف المكونات والجبهات و الإختيارات التي تمنحها القوة ، وقد ظل أفقنا في الفكر وفي الممارسة السياسية مشغولا بالأفق المغاربي، أفق الوحدة والتضامن، أفق البناء الديمقراطي، الذي يمنح للجميع إمكانية الفعل والمشاركة وبناء عناصر القوة الاقتصادية والسياسية المتكاملة .

إننا، ما زلنا دائما نرى أن المغرب الكبير هو الفضاء الطبيعي والتاريخي والمساعد، الأكثر ملائمة لحل إشكالات حاضرنا العالقة، وعلى مختلف الأصعدة والمستويات وذلك بما يضمن تدارك أخطائنا وأشكال الخلل المحيطة بنا، من أجل تنمية بلداننا وجعلها في مستوى المنافسة الاقتصادية التي تتطلبها التحولات الاقتصادية الكبرى الجارية في العالم.

إن المغرب أبان غير ما مرة، على أنه بلد الحوار ونبذ التفرقة والعنف، وهو حين اختار هذا السلوك الحضاري الرفيع، فلأنه يراهن على الغد عبر طي صفحة المآسي بعقلية منفتحة وواعية برهاناتها المستقبلية، لا بعقلية الماضي المطمئنة إلى اللحظة التاريخية الثابتة، هذه العقلية التي تقف في تحد غير مفهوم أمام مشروع الوحدة المغاربية، ذلك الأفق المشترك الذي ما زلنا نحلم به.