الجمعة 23 يوليو 2021
مجتمع

فصيل "الفاطال تايغرز" المساند للمغرب الفاسي يدخل على خط فاجعة طنجة

فصيل "الفاطال تايغرز" المساند للمغرب الفاسي يدخل على خط  فاجعة طنجة فصيل "فاطال تايغرز"، المُساند لنادي المغرب الفاسي أصدر بلاغاً حول فاجعة طنجة
أصدر فصيل "فاطال تايغرز"، المُساند لنادي المغرب الفاسي، بلاغاً حول فاجعة طنجة التي راح ضحيتها 28 شخصاً من مستخدمي المصنع المتواجد في قبو إحدى "الفيلات".

وقالت المجموعة المؤازرة للفريق الفاسي : "محزن جدا ما يقع فيك يا وطني من تَسَيُّب، ما إن نمسي على فاجعة حتى نصبح على أخرى أكبر وأكبر حتى صار واقع الحال يحصي عشرات الفواجع كل يوم تزهق فيها أرواح بريئة لا ذنب لها سوى أنها ضحية منظومة فاسدة".

وأضافت أن "فاجعة طنجة أماطت اللثام عن جشع الباطرونا وعرت المستور وفضحت كل ما يروج وراء الكواليس من تسيٌّب واستغلال النفوذ والنتيجة 28 ضحية من أبناء الشعب المسحوق"، لافتةً إلى أن مأساة الأمس "تعكس واقع حال قطاع الشغل بالوطن والظروف الكارثية التي يعمل فيها آلاف المواطنين من دون مراعاة الحد الأدنى للأجور وبدون تأمين ولا تغطية صحية ولا حتى أدنى شروط السلامة المهنية".

"هذه الواقعة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة فعلا بل هناك الآلاف من المعامل والورشات التي تعمل دون ترخيص أو لا تراعي قوانين الشغل وهذا طبعا يحدث بتواطئ من السلطات التي تغض الطرف عن هؤلاء الفئة"، يتابع الفصيل الفاسي.

وأوضح المصدر نفسه: "فاجعة يوم أمس يتحمل فيها كل مسؤول عن تسيير الشأن العام بطنجة جزء من المسؤولية وبالتالي وجب تفعيل القانون وربط المسؤولية بالمحاسبة في كل من تورط أو ثبتت مسؤوليته التقصيرية في هذه الكارثة لأن الأمر يتعلق بإزهاق أرواح العباد".

ودعت "فاتال تايغرز" إلى الاهتمام بالجوهر والالتفات إلى ظروف الشغل الصعبة التي يعمل فيها آلاف الشِّغيلة، والاعتناء كذلك بالبنية التحتية "لكي لا تصير المدن مدناً عائمة بمجرد تهاطل ملمترات قليلة من أمطار الخير وتحدث كارثة أخرى لا قدر الله".
وتقدم الفاطال "بأحر التعازي وأصدق المواساة في هذا المصاب الجلل لأسر وأحباب الضحايا ونسأل المولى العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته وإنا لله وإنا إليه راجعون".