الثلاثاء 11 مايو 2021
مجتمع

جامعة محمد الأول بوجدة تحتل هذه المرتبة إسلاميا و2 وطنيا

جامعة محمد الأول بوجدة تحتل هذه المرتبة إسلاميا و2 وطنيا مقر رئاسة جامعة محمد الأول

احتلت جامعة محمد الأول بوجدة الرتبة الستين من بين الجامعات الإسلامية في آخر تصنيف لسنة 2020، والرتبة الثانية وطنيا بعد جامعة محمد الخامس الرباط التي احتلت المرتبة 32 من بين 282 جامعة في العالم الإسلامي؛ وذلك حسب تصنيف مركز الاستشهاد الخاص بعلوم العالم الاسلامي والمعروف بـ ISC. وبذلك تعزز جامعة محمد الأول بوجدة موقعها في الريادة منذ وصول الأستاذ ياسين زغلول كرئيس للجامعة في 23 يناير 2020.

 

وللإحاطة فإن مركز الاستشهاد العلمي للعالم الإسلامي أحد أهم مراكز الأبحاث، يتم فيه تحليل وتقييم الأبحاث، والذي يهدف لتشجيع التعاونين التقني والعملي بين العلماء المسلمين ومنظماتهم وحتى بين العالم الإسلامي والدول الأخرى. وما يميز هذا المركز عن باقي قواعد البيانات العلمية أنه يشمل اللغات المحلية والذي يعطي فرصة للكتّاب من دول غير انجليزية لتقديم إنجازاتهم البحثية عن طريق قناة عالمية.

 

وتم تأسيس هذا المركز من وزارة العلوم والبحث والتكنولوجيا الإيرانية بعد الموافقة عليها من منظمة مؤتمر التعاون الإسلامي. واليوم هذا المركز يشمل عشر دول وهم: ايران، باكستان، تركيا، ماليزيا، نيجيريا، مصر، أندونيسيا، بنغلادش، الإمارات، لبنان، السنغال؛ وهذا المركز يحتوي على 78 بالمئة من إجمالي المجلات في العالم الإسلامي.