الجمعة 23 إبريل 2021
فن وثقافة

كونفدراليون غاضبون من مدير المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالدار البيضاء

كونفدراليون غاضبون من مدير المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالدار البيضاء المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالدار البيضاء
تدارس المكتب المحلي للنقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل في اجتماعه الأخير آخر المستجدات الواقعة بالمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، والتي عرفت حسب بيان توصل موقع "أنفاس بريس" بنسخة منه " منعرجا خطيرا جسدته الحملة  الشرسة التي يقودها  رئيس المؤسسة بمعية نائبه  المكلف بالشؤون البيداغوجية ضد المناضلين والمناضلات الذين يمارس في حقهم  إجراءات تعسفية" 
وأوضحت النقابة في بيانها أن " أبرز هذه الإجراءات ما تعرض له أحد أعضاء  المكتب المحلي من مضايقات وأساليب استفزازية وصلت حد التهديد بحرمانه من متابعة دراسته بسلك الماستر بنفس المؤسسة التي يعمل بها رغم اجتيازه  بنجاح مرحلتي الانتقاء  والمقابلة...".
ويضيف بيان النقابة المذكورة أن مدير المؤسسة " نهج نفس الأسلوب مع موظفة راغبة في الانتقال إلى إحدى المؤسسات  التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء،  مستغلا الفرصة لابتزازها والضغط عليها  لكتابة  كلمة شكر  في حقه مقابل تمكينها رسميا من قرار الانتقال، وبعد رفضها ذلك، لم يدخر  جهدا بكتابتها  بنفسه ومطالبة المعنية  بالتوقيع عليها..مما أدى إلى تدهور حالتها النفسية وإصابتها بانهيار عصبي استدعى نقلها إلى المستشفى".
وأمام هذه الوضعية الذي تطرق إليه بيان النقابة يؤكد المكتب المحلي "استنكاره لإستمرار  نهج الأسلوب، الذي وصفه  بالسلطوي والانتقامي من طرف مدير المؤسسة في علاقته مع الموظفين النقابيين، ورفضه لكل محاولات التهديد والابتزاز وأشكال التضييق الممنهج، مع تحميله مسؤولية تأزم الوضع إلى رئيس المؤسسة جراء تغييب المقاربة التشاركية مع النقابة، وتشبته برحيل نائب المدير المكلف بالشؤون البيداغوجية،  مع دعوة رئاسة الجامعة والوزارة الوصية  إلى التدخل  من أجل الحد من هاته  الممارسات السلطوية الشاذة..."، حسب تعبير بيان النقابة.