السبت 27 فبراير 2021
اقتصاد

ناشط سياسي: لا لقرار فرض الأداء بمدخل الأوطوروت عين عتيق تامسنا الهرهورة

ناشط سياسي: لا لقرار فرض الأداء بمدخل الأوطوروت عين عتيق تامسنا الهرهورة العلمي لحروتي مع صورة لإحدى محطات الأداء

اعتبر العلمي لحروتي، ناشط سياسي وحقوقي، من خلال متابعته لوسائط التواصل الاجتماعي، والقلق الذي أبداه الرأي العام بإقليم الصخيرات تمارة، حول القرار القاضي بفرض الأداء بمدخل الأوطوروت عين عتيق تامسنا الهرهورة والصفقة S/20/63 التي أبرمتها شركة الطرق السيارة بالمغرب بمبلغ سمين 920 554 41 درهم لإنجاز محطة الأداء بمدخل عين عتيق للطريق السيار مع توسيع محطة أداء الصخيرات؛ اعتبر ردود الفعل حول هذا القرار يقظة كبيرة للمواطنات والمواطنين تستحق التحية والتنويه بعد تعبئتهم الواسعة لمناهضة القرار الذي وصفوه بالعدواني وتأسيسهم لحركة مواطنة تحت اسم "الحركة المواطنة ضد الأداء بمدخل عين عتيق تامسنا الهرهورة"

 

وأضاف لحروني، في ورقة توصلت بها "أنفاس بريس"، أن هذا القرار اللاشعبي المشؤوم من شأنه الدوس على الحق الدستوري في حرية التنقل للمواطنين بالهرهورة وعين عتيق وتامسنا سيدي يحيى زعير، وسيلحق ضررا ماديا بالغا بفئات واسعة من العمال والمستخدمين بالقطاع الخاص بالمناطق الصناعية المحلية والطلبة وأولياء التلاميذ وسائقي الطاكسيات والعاملين بقطاع التجارة والخدمات والموظفين بالقطاع العمومي والشبه عمومي المستعملين لهذه الطريق المتنفس الحيوي الرابط بين مكونات إقليم الصخيرات تمارة مع الرباط والدار البيضاء.

 

ويرى لحروني أن مسؤولية السلطات من والي ولاية الرباط وعامل إقليم الصخيرات تمارة ووزارة الجهيز والنقل مسؤولية ثابتة قانونيا بشأن هذا القرار اللادستوري واللاشعبي. كما أن للمجالس المنتخبة، خاصة بجماعات الهرهورة وعين عتيق وتامسنا سيدي يحيي زعير والصخيرات وتمارة والمجلس الإقليمي بموافقتها، الفعلية أو الضمنية، على هذا القرار الإداري، مسؤولة مباشرة أمام المواطنين بالإقليم. مردفا أن مصادقة الجماعات المعنية على القرار القاضي بإدراج نقطة مدخل عين عتيق ضمن النقط المؤدى عنها، إن تمت فعلا استشارتها بإحالته عليها في إطار البحث العمومي المنصوص عليه قانونيا بشكل صريح في المادة 3 من قانون رقم 4.89 المتعلق بالطرق السيارة، يعد كارثة حقيقية في حق المواطنين والمواطنات وستكون له انعكاسات خطيرة على القدرة الشرائية للطبقة الشعبية الكادحة والطبقة الوسطى المنهوكة أصلا. أما في حالة عدم سلوك شركة الطرق السيارة لهذه المسطرة، فإن ذلك سيجعلها إزاء خطأ إداري جسيم يقتضي المسائلة لوزير التجهيز والنقل بصفته رئيس المجلس الإداري للشركة.

 

وأعلن الحروني عن ضم صوته مع المواطنين، بالحركة المواطنة ضد الأداء بمدخل عين عتيق تامسنا الهرهورة، مطالبا المسؤولين بالتراجع الفوري عن قرار فرض الأداء بمدخل الأوطوروت عين عتيق تامسنا الهرهورة وإلغاء الصفقة S /20/63 بشأنه، وإيقاف الأشغال به عاجلا؛ داعيا في الوقت نفسه الهيئات المنتخبة بالجماعات العشرة بإقليم الصخيرات تمارة وللمجلس الإقليمي، لتحمل مسؤولياتها والتزاماتها أمام المواطنين.