الخميس 25 فبراير 2021
اقتصاد

بنجرير.. إطلاق أشغال بناء مركز أبحاث في ميدان الشبكات الذكية

بنجرير.. إطلاق أشغال بناء مركز أبحاث في ميدان الشبكات الذكية تعتبر الشبكات الذكية حلا فعالا لمواجهة التحديات الجديدة
نظمت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ومعهد أبحاث الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، يوم الجمعة 15 يناير 2021 بمدينة بنجرير، المراسم الرسمية لإطلاق مركز أبحاث مخصص لموضوعات الشبكات الذكية.
المراسم التي ترأسها وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح إلى جانب سونغ ديوك يون، سفير جمهورية كوريا في المغرب، ورئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات؛ هشام الهبطي، وكذلك المدير العام لمعهد أبحاث الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة  بدر إكن.
هذه المرحلة الثالثة المتعلقة بالشبكات الذكية والتنقل المستدام لمنصة أبحاث، جارية بدعم من وزارة الطاقة والمعادن والبيئة بالإضافة إلى الدعم دعم تقني ومالي للوكالة الكورية للتعاون الدولي بمبلغ 8 ملايين دولار.
يتكون المركز من 3 مختبرات رئيسية:
- مختبر لنمذجة ومحاكاة وتحسين الأنظمة الكهربائية
-مختبر للمراقبة الأوتوماتيكية لجودة الشبكة الكهربائية
-مختبر للشبكات الكهربائية الصغيرة، وإدارة التدفق وتحليل الشبكة مزود بجهاز محاكاة لنمذجة الشبكات الكهربائية لمدن كبيرة بحجم مدينة الدار البيضاء.
هذا المركز عالي التقنية فريد من نوعه قاريا بفضل اقتران محاكاة الشبكات داخل المختبرات مع الشبكات الكهربائية للقرية الشمسية.
الهدف هو تطوير حلول تقنية تتكيف مع السياق الوطني والقاري من أجل دعم استراتيجية كفاءة الطاقة وتغطية جميع القضايا المتعلقة بمدينة الغد الذكية والمستدامة. ومن ثم فإن هذا سيساعد في وضع المغرب كمركز قاري للبحث والابتكار في هذه المجالات.
ما هي الشبكات الذكية؟
تعتبر الشبكات الذكية حلا فعالا لمواجهة التحديات الجديدة التي ينطوي عليها التحديث والدمج الهائل لمصادر الطاقة المتجددة في شبكة الكهرباء.
تعتمد شبكات الطاقة الذكية على أداء تقنيات المعلومات والاتصالات لتحسين إنتاج وتوزيع واستهلاك الكهرباء.