الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
خارج الحدود

مهاجرون يتهمون الشرطة الفرنسية بممارسة التمييز العنصري بسبب لون بشرتهم

مهاجرون يتهمون الشرطة الفرنسية بممارسة التمييز العنصري بسبب لون بشرتهم عناصر الشرطة الفرنسية قامت بإيقاف مهاجرين أمام متجر "أوشان"
أفادت مصادر إعلامية بفرنسا أن عناصر الشرطة الفرنسية قامت بإيقاف مهاجرين أمام متجر "أوشان" للمواد الغذائية  في مدينة غراند سينث شمال فرنسا، حيث قامت بالتحقق من هوياتهم ومنعتهم من الدخول لتسوق المواد الغذائية .
وقد أثارت الواقعة غضب الجمعيات والمؤسسات الحقوقية العاملة في المنطقة، والتي توجهت إلى المفتشية العامة للشرطة الفرنسية وهيئة " المدافع عن الحقوق" لوضع حد لمثل هذه الوقائع.
وقال مهاجر عراقي كردي إن ما حدث معه هو وأصدقائه عندما حاولوا الدخول لمتجر " أوشان " في مدينة غراند سينث شمال فرنسا، مضيفا بأنه يتم توقيف كل شخص يحمل لون بشرة غير البشرة البيضاء والشقراء.
وذكر أحد المهاجرين أنه حتى ولو كانت بشرتك أقرب للبيضاء..فسوف يتم توقيفك وفحص هويتك ومنعك من الدخول ، وفقاً لملامحك غير الفرنسية والأوروبية. 
من جانبها أشارت بعض المنظمات الحقوقية ومن بينها  " سوليداريتي بوردر"، ومراقبو حقوق الإنسان (HRO) و" أوبيرج دي ميغران"، إلى أن " ضباط فرنسيون  تركوا حرية الدخول لأي شخص أبيض البشرة بملامح أوروبية، و دون التحقق من أوراق هويتهم أو توقيفهم، بينما تم فحص الآخرين بشكل ممنهج ومنع العشرات منهم من الدخول بسبب لون البشرة أوبسبب كونهم مهاجرين  ".
وقالت إيزابيلا أندرسون، منسقة مكتب حقوق الإنسان التي كانت في موقع الحادث إن الأمر يتعلق ب " ممارسات غير قانونية وخطيرة جداً في بلد مثل فرنسا " .
كما علق مايلز كوسارت، منسق منظمة " سوليداريتي بوردر" قائلاً : " لا يتمتع المهاجرون بحقوق أساسية في شمال فرنسا فهم  منصفون كـ " مواطنين من الدرجة الثانية "، بالإضافة إلى كونهم ممنوعون من الذهاب لشراء الطعام ".