الأحد 24 يناير 2021
منبر أنفاس

خالد أمجولي : غابة الكارتينك والكارثة البيئية بأسفي

خالد أمجولي : غابة الكارتينك والكارثة البيئية بأسفي خالد أمجولي
بعد شريط سيدي بوزيد الذي تحول إلى فيلات مقابلة للبحر، وبعد الإجهاز على أرض مقبرة لالة هنية الحمرية و تحويلها إلى عمارات، وبعد تشييد فيلات على أرض محل نزاع في غابة الموغيتين، وبعد غابة العرعار، و بعد عدة كوارث بيئية و عمرانية، جاء اليوم دور المتنفس الوحيد و التاريخي المتبقي لساكنة آسفي وهو غابة الكارتينك.
حوالي 5 هكتارات من الغابة في البداية ، حيث سيتم الإجهاز على هذه المعلمة البيئية بمبادرة من فاشلين في التسيير الرياضي في آسفي ومتطفلين عليه، يفهمون في كل شيء، وفي الخلف يقف مضاربون في مجال العقار و مفسدون في السياسة وذلك تحت ذريعة تشييد ما سموه "أكاديمية رياضية "!!!
نحن نعلم جيدا أن مآل تلك الأكاديمية لن يكون مصيرها إلا كمصير المنشآت الرياضية الأخرى و التي تدبر كنوادي خاصة تعتمد الزبونية والعشوائية و الصفقات المشبوهة ، بل أن أبناء الطبقات الشعبية لا يستفيدون من تلك المنشآت على الإطلاق.
من المستفيد الحقيقي إذن من المشروع الذي رتب في الظلام ؟ إذ نسجل غياب جمعيات ما سمي بالمجتمع المدني وغياب الإعلام والسبب لا يحتاج إلى تفسير.
في آسفي، حالف هذا النوع من الجراد، ما تبقى شجرة واقفة !!!