الأربعاء 24 فبراير 2021
في الصميم

لنجعل هدفنا الأسمى إدراج البوليساريو في قوائم المنظمات الإرهابية المتعطشة للدماء!!

لنجعل هدفنا الأسمى إدراج البوليساريو في قوائم المنظمات الإرهابية المتعطشة للدماء!! عبد الرحيم أريري

لنقلها بكل صراحة، على المغرب أن يستثمر النجاحات الدبلوماسية التي حققها في ملف الصحراء، بدءا من تطهير معبر الكركرات، وانتهاء باعتراف أمريكا بسيادة المغرب على كامل ترابه، مرورا بتناسل افتتاح القنصليات في الأقاليم الجنوبية، ليمر إلى السرعة القصوى والضغط على المجتمع الدولي قصد إدراج جبهة البوليساريو في خانة التنظيمات الإرهابية.

 

الحجج لا تعدمنا للبرهنة على مشروعية هذا المطلب، سواء الحجج التي يتوفر عليها المغرب أو تلك الصادرة عن هيئات ومؤسسات دولية أو شهادات لشخصيات عالمية وازنة.

 

فبعد فضائح سرقة المساعدات الدولية من طرف البوليساريو التي سارت بذكرها الركبان، أضحى الرادار العالمي يرصد النزوعات الإرهابية لجبهة البوليساريو منذ نشوء أسواق غير قانونية للسلاح والمتفجرات بمنطقة الساحل، حيث تحولت تندوف من سجن كبير يحتجز فيه الصحراويين إلى منبت للإرهاب والإرهابيين.

 

لن نسافر بعيدا في الزمن لسرد الوقائع الدالة على تورط البوليساريو في الإرهاب منذ مطلع الألفية الحالية، ولكن حسبنا التوقف عند السنوات الثلاث الماضية التي يندر ألا نعثر في محطة ما، على ورود اسم البوليساريو في ملف إرهابي.

 

وإليكم الحجج:

 

- 3 مارس 2017:

البوليساريو تهدد بمنع رالي باريس داكار عبر استهداف المشاركين مما ولد حالة من القلق لدى العابرين عبر الكركرات وموريتانيا.

 

- أبريل 2017:

المغرب يكشف تورط مهربين من تندوف ضمن المعتقلين في الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بالعيون ومراكش، والتي كانت تهرب العناصر الداعشية نحو ليبيا.

 

- 19 ماي 2017:

المغرب يعلن في «المنتدى الإسباني المغربي الثاني حول الأمن ومكافحة الإرهاب» أن عدة خلايا إرهابية تم تفكيكها من طرف «البسيج» ضبطت بحوزتها أسلحة ومواد متفجرة مرت من الجزائر ومنطقة الساحل وبأن علاقة البوليساريو مع الخلايا الإرهابية «لم تعد خافية على أحد»، من ذلك مثلا خليتي «فتح الأندلس» أو «المرابطون الجدد» التي ينتمي أعضاؤها للبوليساريو.

 

- 20 يونيو 2017:

المغرب يوقف شبكة للتهريب الدولي للمخدرات ضمنها جزائري وشخصان من تندوف وحجزت أسلحة مستقدمة من تندوف.

 

- 14 يوليوز 2017:

مصادر إعلامية إيطالية لمحت إلى أن ولي العهد السعودي، محمد بنسلمان، يفكر في إدراج البوليساريو ضمن المنظمات الإرهابية.

 

- 20 أكتوبر 2017:

"البسيج»، يكشف عن وجود أكثر من 100 انفصالي يعملون في تنظيمات إرهابية من قبيل «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» وغيرها.

 

- 14 نونبر 2017:

المغرب يقدم على لسان الزروالي، مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية، أرقاما صادمة في الدورة 35 لمنتدى رؤساء البرلمانات بأمريكا الوسطى والكاريبي، مفادها أن تهريب البشر والسجائر بمنطقة الساحل والصحراء بات يدر على التنظيمات الإرهابية 175 مليون دولار سنويا.

 

- 8 يناير 2018:

البوليساريو تجدد تهديدها بمنع رالي باريز داكار، مما دفع الأمين العام الأممي إلى التدخل وإصدار بيان قوي على لسان الناطق الرسمي "برهان حق".

 

- 7 فبراير 2018:

المغرب، ينبه إلى أن داعش لم تختف، بل توجهت نحو منطقة الساحل والصحراء. وشدد على أن الجزائر هي أصل الداء لأنها ترفض التعاون لتطويق المجموعات الإرهابية في المنطقة بسبب أن البوليساريو هي التي توجد بتلك المساحة.

 

- 15 فبراير 2018:

تفكيك خلية إرهابية بالعيون ضمنها عضو انفصالي بتندوف.

 

- 19 مارس 2018:

المغرب يجدد التأكيد على وجود أكثر من 100 انفصالي ينشطون مع التنظيمات الإرهابية.

 

- 8 أبريل 2018:

المغرب، في شخص حبوب الشرقاوي، رئيس فرقة مكافحة الإرهاب، يضع الأصبع على مصدر الهجمات الإرهابية بتونس ومالي وليبيا، بالقول إن ارتفاع هذه العمليات الإرهابية مصدره الجماعات الإرهابية الموجودة بليبيا التي أضحت مركز استقطاب للجهاديين المنحدرين من المنطقة المغاربية ومن جماعة البوليساريو.

 

- ماي 2018:

دراسة تؤكد «لبروجيكت سيفت»، مولتها المفوضية الأوروبية حول ولوج الإرهابيين للتجارة غير المشروعة للسلاح، تورط البوليساريو في أعمال إرهابية في منطقة الساحل والصحراء.

 

- نونبر 2019:

الولايات المتحدة الأمريكية تقدم مكافأة قدرها 5 ملايين دولار للحصول على معلومات تخص عدنان أبو الوليد الصحراوي، وهو عضو سابق بالبوليساريو وقائد التنظيم الإرهابي «الدولة الإسلامية»، متهم بقتل أربعة أمريكيين في قرية تونغو بالنيجر في أكتوبر 2017.

 

- نونبر 2020

° مجلة «إنصايد أوفر» الإيطالية تكشف أن البوليساريو تستلهم نهج تنظيم «داعش» وتدعو إلى تنفيذ هجمات إرهابية ضد المغرب، وهو ما اعتبرته المجلة سابقة في غاية الخطورة.

° مانويل فالس، الوزير الأول الفرنسي السابق، يؤكد في حوار مع قناة «أنتينا3» الإسبانية، أن جبهة البوليساريو متورطة في الإٍرهاب وتهريب السلاح والاتجار في البشر والمخدرات.

وقال المسؤول الفرنسي إن البوليساريو تشكل تهديدا حقيقيا للأمن والاستقرار في منطقة الساحل والصحراء.