الجمعة 22 يناير 2021
اقتصاد

نادي المسيرين بالمغرب يطلق النسخة 2 من استثمار الرقمنة في هذا التاريخ

نادي المسيرين بالمغرب يطلق النسخة 2 من استثمار الرقمنة في هذا التاريخ إدريس ضريف، رئيس نادي المسيرين في المغرب

أعلن نادي المسيرين في المغرب عن تنظيم النسخة الثانية من المؤتمر الدولي للاقتصاد الرقمي، التي تجمع بين الحضوري وعن بعد عبر منصة online.digitalnow.ma، وذلك على مدى يومي الثلاثاء 15 والأربعاء 16 دجنبر 2020.

 

وسيتميز هذا الحدث بمشاركة خبراء مهنيين دوليين لمناقشة التطور الرقمي والتطور التكنولوجي بمختلف قطاعات الاقتصاد، إلى جانب مسيري المقاولات والأطر بالمملكة المغربية.

 

ويستكشف هذا الحدث نماذج جديدة وتوجهات استراتيجية في عالم رقمي متغير، ويتطرق إلى مواضيع مجتمعية والحكامة الذكية للمناطق الذكية، التكنولوجيا، الأعمال والتسويق والصناعة.

 

وأوضح المنظمون أن النسخة الأولى حققت نجاحا واضحا، وسمحت للمسيرين مناقشة التحديات المختلفة للتحول الرقمي للشركات في العصر الرقمي. وفي ظل هذه الاستمرارية، يرتقب تنظيم النسخة الثانية من "Digital Now" هذه السنة في سياق مختلف، حيث أن المغرب على غرار دول العالم، يواجه أزمة صحية واقتصادية غير مسبوقة بسبب كوفيد19.

 

ولضمان إنعاش النشاط الاقتصادي في الظروف المثلى، يسعى نادي المسيرين في المغرب أن يجعل من الابتكار والرقمنة رافعة لهذا الانتعاش الاقتصادي، ومن خلال تنظيم مؤتمر عملي لتسليط الضوء على دور الرقمنة في خدمة انتعاش اقتصادي قوي بفضل التقدم الذي يتيحه.

 

وفي هذا السياق أكد إدريس ضريف، رئيس نادي المسيرين: "لقد دفعنا الوباء إلى عالم أخذت فيه الرقمنة معناها الكامل. فالنسخة الأولى من المؤتمر الدولي "Digital Now" كانت نتيجة تفكير طويل حول الرقمنة، والتي تشغل اهتمام جميع الفاعلين في النسيج الاقتصادي، واضطرارهم إلى التكيف مع التغيرات السريعة في السوق. اليوم، لا يجب علينا فقط التفكير في "إعادة السوق" في ظل اقتصاد متضرر بشكل خطير، ولكن أيضا عبر استخدام النموذج الرقمي كنموذج مجتمعي وتجاري وصناعي. كلنا معنيون"

 

من جهة أخرى، أضاف إدريس ضريف قائلا: "الحدث  Digital Now" يجمعنا هذا العام من أجل أن نعيد انطلاقتنا ضمن ممارسة عملية، من خلال تمويل الاستثمارات المتاحة في الاقتصاد الرقمي، ورقمنة عمليات التسويق والمبيعات، وتحسين الكفاءة في الإنتاج وخدماتنا، وتقليل التكاليف".

 

ونظرًا لأن التحول الرقمي يوفر الآن إمكانات نمو هائلة للشركات الصغيرة والصغرى والمتوسطة، والشركات الكبيرة والإدارات والمؤسسات، أصبح من الضروري تحديد هذه المعرفة والتحكم في المخاطر.

 

ويجمع هذا الحدث الذي يستمر يومين نخبة من الخبراء في مجال التحول الرقمي. وسيناقش المتحدثون ذو الصيت الوطني والدولي فرص وتأثير التنمية الرقمية في سياق الظرفية بالمغرب.