الاثنين 16 مايو 2022
اقتصاد

آليات دعم وتنمية الإستثمارات وتعزيز التعاون الإقتصادي المغربي البولوني محور اجتماع بوارسو

آليات دعم وتنمية الإستثمارات وتعزيز التعاون الإقتصادي المغربي البولوني محور اجتماع بوارسو نائب رئيس صندوق التنمية البولوني بارتلومي بافلاك ورئيس صندوق الإستثمار الخاص ماتسيي رودنيتسكي وسفير المغرب في بولونيا عبد الرحيم عثمون (وسط)
شكلت سبل تعزيز التعاون الإقتصادي المغربي البولوني وتنمية ودعم الإستثمارات في المملكة محور اجتماع انعقد، اليوم الخميس 3 دجنبر 2020، في وارسو بحضور فاعلين إقتصاديين بولونيين كبار.
وتندرج هذه الفعالية، التي حضرها على الخصوص سفير المغرب في بولونيا، عبد الرحيم عثمون، ونائب رئيس "صندوق التنمية البولوني" بارتلومي بافلاك، ورئيس صندوق الإستثمار الخاص "إم إر بي فيزان" ماتسيي رودنيتسكي، في إطار اللقاءات المنتظمة الهادفة إلى تعزيز التعاون الإقتصادي بين المغرب وبولونيا في مختلف القطاعات.

 
ويأتي هذا اللقاء، حسب بلاغ لسفارة المملكة المغربية في بولونيا، بعد سلسلة من الإجتماعات التي جرت في الأشهر الأخيرة بين عثمون وممثلي صندوق الإستثمار الخاص"إم إر بي فيزان"، الذي يهتم بعدة قطاعات وأنشطة إقتصادية، بما في ذلك مجال الطيران عبر شركة "فلاي أرغو". وركز هذا الإجتماع على آليات قيام "صندوق التنمية البولوني" بمواكبة ودعم إستراتيجية الإستثمار لصندوق الإستثمار الخاص "إم إر بي فيزان" في المغرب.
وبهذه المناسبة، أبرز  عثمون أن "المغرب في ظل القيادة المستنيرة والرشيدة  للملك محمد السادس، وضع العديد من الإجراءات التحفيزية في قطاع الطيران كجزء من خطة الإقلاع الصناعي الوطنية".

 
ومن جهته، أبرز ماتسيي رودنيتسكي، رئيس مجلس إدارة صندوق الإستثمار الخاص "إم إر بي فيزان"، أن "استراتيجيات الإستثمار المختلفة التي تم ملامستها خلال هذا الإجتماع وكذلك مؤهلات المملكة، لا سيما استقرارها السياسي وانفتاحها على أوروبا وإفريقيا، وأيضاً ترسانتها القانونية، عززت رغبتنا في الإستثمار في المغرب من خلال إنشاء مصنع لتجميع طائرات مروحية خفيفة".
 
المغرب بالنسبة لبولونيا بوابة مثلى لدعم التعاون الإقتصادي مع افريقيا
أبرز نائب رئيس "صندوق التنمية البولوني" بارتولومي بافلاك، أن "المغرب بالنسبة لبولونيا يعد البوابة المثلى لدعم التعاون الإقتصادي والمبادلات التجارية مع القارة الإفريقية".
وأضاف في تصريح صحافي يوم الخميس 3 دجنبر 2020 على هامش لقاء عمل أجراه مع سفير المملكة المغربية لدى بولونيا، عبد الرحيم عثمون، أن "المغرب بتجربته الإقتصادية الطويلة، واستقراره السياسي، ومصداقية معاملاته، وانفتاحه على الإستثمارات الأجنبية النوعية، وحنكته في تدبير ذلك، تجعل منه البوابة المثلى للمقاولات البولونية لتعزيز وتوسيع وتنويع معاملاتها التجارية واستثماراتها مع دول القارة الإفريقية".

 
وأكد بارتولومي بافلاك أن "المغرب وبولونيا يحدوهما نفس الرغبة والتطلع لتطوير العلاقات الإقتصادية البينية نحو الأفضل دائما، سواء على مستوى القطاع الخاص أو القطاع العام"، مضيفاً أن "سمعة المغرب السياسية والإقتصادية جيدة في بولونيا منذ سنوات طويلة، كما أن السمعة ذاتها لبولونيا في المملكة".
ورأى نائب رئيس "صندوق التنمية البولوني" أن "المؤهلات والخبرات التي راكماها المغرب وبولونيا في الجانب الإقتصادي على الخصوص والإستقرار السياسي الذي ينعم به البلدان، تعد جميعها ركائز ودعامات أساسية لتكثيف التعاون في مختلف المجالات الإقتصادية الحيوية التي تستأثر باهتمام المستثمرين من كلا البلدين".

 
ومن جهته، أكد رئيس صندوق الإستثمار الخاص "إم إر بي فيزان"، ماتسيي رودنيتسكي، أنه "على الرغم من السياق المرتبط بانتشار وباء فيروس كورونا، اتخذ الصندوق قراراً يقضي بتوسيع الإستثمارات في المغرب".
وأبرز رودنيتسكي، بهذه المناسبة، "الطفرة التنموية التي حققها المغرب"، معرباً عن إعجابه الكبير ب"المستوى الملحوظ للتنمية والتطور الذي حققته المملكة من شمالها إلى جنوبها".
وأعرب عن رغبة الصندوق البولوني في تطوير مشاريع في المغرب، وعزمه على "بدء مباحثات مع الشركاء المغاربة لهذه الغاية في أقرب وقت ممكن".

 
ويعمل صندوق الإستثمار الخاص "إم إر بي فيزان" في عدد من القطاعات الصناعية، من الطيران إلى العقارات وتكنولوجيا المعلومات والإتصالات وتقنيات الهيدروجين.