الجمعة 22 يناير 2021
سياسة

أكثر من 100 شخصية إيطالية تدعم موقف المغرب في الدفاع عن وحدته الترابية

أكثر من 100 شخصية إيطالية تدعم موقف المغرب في الدفاع عن وحدته الترابية المعبر الحدودي الكركرات

أطلقت المنظمة الإيطالية-المغربية لحقوق الإنسان بإيطاليا، نداء أعلنت من خلاله أكثر من 100 شخصية إيطالية مؤثرة من عالم السياسة والاقتصاد والفن، دعمها لموقف المغرب من قضية الصحراء المغربية.

 

وأعلنت هذه الشخصيات، ومن بينها برلمانيون وأعضاء في مجلس الشيوخ، وعمداء وأساتذة جامعيون وباحثون ومهندسون ونقابيون، إضافة إلى جمعيات مدنية وأخرى تعمل في مجال الرياضة ومختصون في المجال البنكي وأرباب العمل من صناع القرار، عن “دعمها للقضية الوطنية، إيمانا منها بمغربية الصحراء".

 

وقد اطلعت هذه الشخصيات على ما يحمله النداء في طياته من سرد دقيق وصادق لتاريخ المسيرة السلمية التي يقودها المغرب في صحرائه، كما شدد النداء على تصحيح الادعاءات الكاذبة التي لجأت إليها “البوليساريو” لتضليل الرأي العام، في محاولة منها للحصول على المساعدات الإنسانية.

 

وقد “أبدت هذه الشخصيات الوازنة بدون تردد تجاوبها المطلق مع النداء، لإيمانها بالعمل الجبار الذي تقوم به الدولة المغربية في محاربة الإرهاب والتصدي لمن يتاجرون في الأسلحة والبشر".

 

أما فيما يخص ما وقع بالكركرات، فقد اعتبرت هذه الشخصيات أنه يشكل بالدرجة الأولى، “استفزازا للأمم المتحدة والمجتمع الدولي، كما تبين لهم من هذه العملية اللامسؤولة عبث الجزائر ودورها في توظيف البوليساريو كأداة تحركها كما أرادت".

 

وأشادت هذه الشخصيات كذلك "بتحكم المغرب في الوضع بالمنطقة وقدرته على ضبط النفس واحترامه للمواثيق الأممية، مبرزة أهمية الاقتراح المعقول والسليم المتمثل في تفعيل الجهوية المتقدمة والعمل على تنمية الأقاليم الجنوبية عبر تطوير البنيات التحية اللازمة وخلق فرص الشغل".